اغلاق

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا من طلاب جامعة النجاح

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، وفدا طلابيا جامعيا من جامعة النجاح الوطنية في نابلس والذين تمكنوا من الوصول الى المدينة


سيادة المطران عطالله حنا

المقدسة رغما عن كل الصعوبات والحواجز.
وقد استهل الوفد زيارته للقدس بزيارة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، ومن ثم استقبلهم سيادة المطران في كاتدرائية مار يعقوب حيث كان لسيادته محاضرة قيّمة أمام وفد الطلاب المكون من 45 طالبا.
استهل سيادة المطران كلمته بالترحيب بالوفد، مؤكدا بأننا "نفتخر بهذه الجامعة وغيرها من الجامعات الوطنية في فلسطين والتي تؤدي رسالتها وتخدم شعبنا في ظل ظروف سياسية معقدة وأوضاع استثنائية".
أكد سيادة المطران على "أهمية هذه الزيارات فلا يجوز لنا ان نستسلم للاجراءات الاحتلالية الهادفة الى منع وصول أبناء شعبنا للمدينة المقدسة، علينا أن نأتي الى القدس وأن نزور مقدساتها وأن نتجول في ازقتها وفي اسواقها العتيقة والفلسطيني عندما يأتي الى المدينة المقدسة هو يأتي الى عاصمته الروحية والوطنية ولا يجوز الاستسلام للسياسات الاحتلالية الهادفة الى ابعاد الفلسطينيين عن مدينتهم".

"الفلسطينيون يجب أن يتمتعوا بحرية الوصول الى عاصمتهم الروحية والوطنية"
وقال:"إننا نعبّر عن شجبنا واستنكارنا لما يمارس بحق مدينتنا المقدسة من استهداف يطال مقدساتنا ومؤسساتنا الوطنية وأبناء شعبنا الفلسطيني، الفلسطينيون يجب أن يتمتعوا بحرية الوصول الى عاصمتهم الروحية والوطنية وليس فقط في المناسبات الدينية من أجل العبادة فارتباط الفلسطينيين بمدينتهم ليس مقصورا على زيارة الأماكن المقدسة فحسب وانما القدس بالنسبة الينا هي مدينتنا وعاصمتنا ويجب أن يتمكن كل فلسطيني من الوصول الى المدينة المقدسة ليس من أجل الصلاة والعبادة فقط وانما ايضا من أجل زيارة الاقرباء والتجول في البلدة القديمة والتعبير عن الانتماء والتعلق بهذه المدينة التي لن نتنازل عن انتماءنا اليها رغما عن كل الظروف والممارسات والسياسات الاحتلالية الغاشمة".

"الأسوار والحواجز العسكرية تقف للفلسطينيين بالمرصاد"
وأضاف:"الأسوار والحواجز العسكرية تقف للفلسطينيين بالمرصاد، يحق لكل زائر ان يأتي الى القدس الا اهلها وابنائها فهم محرومون منها، يمكن للزائر ان يركب بالطائرة لساعات طويلة وان يأتي من امريكا واستراليا واوروبا وآسيا وابواب القدس مفتوحة له على مصراعيها، اما ابن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور ورام الله ونابلس وغيرها من المدن الفلسطينية فأبنائها محرومون من زيارة المدينة المقدسة. القدس يجب ان تكون مدينة مفتوحة لكل زائريها ومحبيها فلا يجوز ان يُمنع اي انسان مؤمن من زيارة هذه المدينة والتعرف على تاريخها وتراثها وعراقتها، كما لا يجوز ان يُمنع الفلسطينيون من الوصول الى القدس فهذا انتهاك فاضح وواضح لحقوق الانسان".

"الحواجز العسكرية منتشرة في كل مكان"
وختم قائلا:"عندما نذهب الى أمريكا او الى اوروبا ننتقل من دولة الى دولة ومن ولاية الى ولاية ولا نرى أمامنا أي حواجز عسكرية ولا نرى أمامنا من يقف لنا بالمرصاد لكي يسألنا اين انتم ذاهبون، أما هنّا في فلسطين فالحواجز العسكرية منتشرة في كل مكان وعندما ننتقل من مدينة الى مدينة ومن قرية الى قرية نمر بالحواجز العسكرية الاحتلالية التي تعامل شعبنا الفلسطيني بطريقة لا انسانية ولا حضارية".
وفي سياق آخر، استقبل سيادة المطران عطالله حنا وفدا من أبناء الرعية الأرثوذكسية في مدينة الرملة، والذين وصلوا الى القدس في زيارة تحمل الطابع الكنسي والروحي بهدف زيارة الأماكن المقدسة في القدس وبيت لحم وأريحا.

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق