اغلاق

نصب واحتيال وشبهات اتحاد احتكاري بين شركات رحلات لبولندا

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لها وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بعد نحو عام ونصف، اكملت الشرطة من خلال هيئة


الصورة للتوضيح فقط

قطرية شعبة مكافحة الجرائم الاقتصادية 433 وسلطة مكافحة احتكار المصالح التجارية من تحقيقاتها في ملف شبهات "كارتل " ، اتحاد واتفاق احتكاري ما بين مدراء وكالات سفريات بشركات رحل وسفريات، 4 شركات اسرائيلية, اتفاق فيما بينهم رمى الى تقاسم واحتكار سوق السفريات الرحلات الى بولندا وسط تنظيم المنافسة التجارية الظاهرة فيما بينهم لقضاء غاياتهم ومصالحهم المشتركة التي كانوا قد اتفقوا على بنودها وترتيباتها وتوزيع حصصها فيما بينهم، وكل ذلك على مدار سنوات طوال ماضية . هذا ووفقا لنتائج مادة التحقيقات يرجح محققو هيئة مكافحة الاحتكار والشرطة الإسرائيلية وعلى ما يبدو تشكيل أساس أدلة مفادها قيام مديري وكالات شركات السفريات سالفة الذكر في التصرف والاتفاق معا لاحتكار سوق الرحلات المنظمة من قبل وزارة التربية والتعليم وغيرها من المؤسسات الى بولندا, متصرفين متحدين معا من اجل الحفاظ على عتبة الاسعار العالية والحيلولة دون هبوطها ، في حين ان المنافسة التي اظهروها فيما بينهم وقاموا بعرضها كاذبة مموهة وبالتالي تمكنوا من فرض اسعار اعلى للرحلات على اولياء امور الطلبة" . 
واضاف البيان :" هذا ووفقا لنتائج كامل مادة التحقيقات تم ترجيح تشكل قاعدة ادلة لمقاضاة الشركات سالفة الذكر ومديريها في جرائم نصب واحتيال وغسيل اموال والحصول على غرض نصبا واحتيالا بظروف بالغة الخطورة وغيرها، حتى تبين خلال التحقيقات على ان مدراء في احدى الشركات المشتبهة سالفة الذكر عملوا على تحويل منافع شخصية لموظفين في القطاع العام بغية حرص الاخيرين على تحسين اوضاع الشركة في تفعيل الرحلات الى بولندا دوريا وبحالة واحدة قاموا حتى بتخفيض الاسعار لصالح موظف بلدية قصدو قيامه على تعزيز موقف الشركة خلال مناقصة رحلات هناك .
هذا ومن المقرر تحويل كامل مادة ملف التحقيقات لاحقا الى مكتب سلطة مكافحة احتكار المصالح التجارية، القسم القضائي والى مكتب النيابة العامة , قسم مكافحة الجرائم الاقتصادية , وذلك للمراجعة والبث " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق