اغلاق

كيف ستقضون اجازة عيد الفطر المبارك؟ نصراويات يجبن

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع شابات من الناصرة والمنطقة، اللواتي تحدثن عن كيفية قضاء اجازة العيد، حيث قالت نجلاء حامد :" أخطط في عيد الفطر السعيد


فاتن احمود

لزيارة الأقارب وأصدقاء العائلة والخروج معهم للتنزه للاستمتاع بالهواء الطلق، وتوجد اغلبية من الناس يسافرون خارج البلاد في العيد وفي العطلة الصيفية، وأنا سأتواجد في العيد للتنزه في منطقة الشمال وبأحضان الطبيعة بالاخص، وكل عام والجميع بألف خير".

" العيد بالنسبة لنا هو قضاء أيام الفرح هذه مع العائلة "
فاتن احمود قالت :" يأتي العيد ليُتَمم شهرا كاملا من العبادة التي سعينا طوال الشهر الكريم لتحقيق التوازن في حياتنا من خلالها، من صوم وصلة رحم وإخراج للزكاة والصدقات . إحدى قواعدنا الأساسية كعائلة هي قضاء أيام العيد بنفس الروح الرمضانية، ليأتي العيد لتتويج علاقة المحبة والرحمة التي إجتهدنا في تحقيقها خلال الشهر الكريم حتى أصبحت طقسا عائلياً متبعاً في كل عيد . فالسفر غير محبذ بتاتاً في العيد، لأن العيد بالنسبة لنا هو قضاء أيام الفرح هذه مع العائلة، مما يعزز العلاقات ويقويها مما ينعكس بشكل إيجابي جداً على تقوية شخصية الأبناء ويستوعبون من خلال ممارسات العيد أهمية العلاقات الأسرية والإجتماعية التي بكل تأكيد تُقلص من التباعد الذي نشهده هذه الفترة ولجوء الشباب للعنف لحل مشاكلهم .. بالنسبة لنا ممكن ترتيب أوقاتنا وتنظيمها للسفر خلال أيام السنة الطويلة الباقية، مع تفهمي التام للعائلات التي تقتصر إجازتها السنوية على أيام العيد فقط . أيام العيد معدودة قليلة أعادها الله علينا جميعاً بصحة وراحة بال، مما يزيدها روعة إكسابها روح المحبة والفرح بزرع التواصل في نفوسنا ونفوس أبنائنا عسى أن تكون خطوة في إعادة الترابط لمجتمعنا".

" للعيد طعم خاص للكبار والصغاركل انسان في هذه الحياة يفرح بالعيد "
مرام نخاش قالت :" ننتظر العيد بكلّ لهفة وحب، لما فيه من أجواء تبعث الفرح والسرور في قلب كلّ إنسان، وتقرب الأرحام، فيتبادل الناس الزيارات والهدايا، فللعيد طعم خاص للكبار والصغاركل انسان في هذه الحياة يفرح بالعيد بشكل يختلف عن الانسان الاخر منهم ما ينظر للعيد بانه هديه من ربنا لكي يجتمع الاهل وتتقوى صلة المودة والرحمة ، والبعض الاخر لا يهتم لهذه الامور بقدر ما يهتم ان يقضيه في الفسحات والتجوال مع الاصدقاء ولا يهمه كثيرا جمعات الاهل وما شابه ذلك.. والبعض الاخر لا يوجد في قاموسه شيء اسمه عيد. فالعيد عنده كسائر الايام لا يختلف كثيرا عن بقيتها فما يفعله عادة الايام الاخرى يفعله بالعيد. وا أسفآه لمن لا يشعر بلذة العيد، واكثر ما يتذكر منه انه كان لديه اجازة وقضاها في النوم. انا كمنار ارى انه هدية من الله . فالعيد أجمل الأيام اللي يعيشها الانسان لأنها أيام ما تنعاد غير في السنة مرتين، لا أحب أن أسافر في العيد لأني أحب أن أتواجد بالقرب من عائلتي وزيارة الأقارب" .

" في العيد أحب أن أبقى في البلاد "
فيما قالت اينار حريكة :" في العيد أحب أن أبقى في البلاد وسأسافر بعده الى مرمريس لأن به أماكن رومانسية، وأحب أن أذهب الى عكا وأعمل بمجال الحناء للناس هناك، والعيد من اجل أيام السنة، أتمنى أن يمر بسعادة ومحبة وسلام".


نجلاء حامد


اينار حريكة


مرام نخاش

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق