اغلاق

رجال دين: علينا جميعا العمل لمنع الجريمة القادمة

العنف، هذه الكلمة اصبحت شبيهة بمرض مستعص صعب الشفاء منه، اذ بدأت افة العنف تضرب كل قرية ومدينة عربية، والغريب في الأمر أنه لم يقتصر العنف على الكلام
Loading the player...

بل وصل الى استعمال السلاح الناري بهدف القتل وليس الترهيب ، وفي شهر رمضان الكريم ذكر بالحديث تصفيد الشياطين في شهر رمضان، فقد ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين" . والغريب بالأمر أنه شهد هذا العام من شهر رمضان الكريم 8 جرائم قتل حتى الان.

" كفى مقابلات ولقاءات اخرجوا للعمل لمنع الجريمة القادمة "
وحول هذا الموضوع كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما اللقاء الاتي مع بعض من رجال الدين .
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الخوري صالح كاهن الارثوذوكس بسخنين ، قال :" ان العنف اصبح يشغلنا ويقلقنا والى اين نحن نتجه، ما ألمسه الى الهاوية، حيث اصبح في شهر رمضان شهر التسامح العنف يضرب كل مكان، وبالرغم من كل المناشدات والعمل الذي نقوم به لا يجدي فائدة، لذلك علينا كرجال دين من كل الاطياف ان نعمل اكثر لان العنف والذين يقومون بالعنف اصبحوا لا يراعون الله في شهر التسامح والمغفرة، لذلك لكل المسؤولين اقول كفى مقابلات ولقاءات اخرجوا للعمل لمنع الجريمة القادمة ، علينا ان نزيد من حصص التربية بالمدارس واتركونا من العلوم والتاريخ ، وفي البيت على الام يقع دور اكبر، وهي ليست بالبريئة مما يفعله ابنها وكذلك الاب ، عليكم تربية ابنائكم والانتباه اكثر لهم" .

" على الجميع العمل من اجل كبح هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا العربي "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف ، قال :" مشكلة مجتمعنا اصبح العنف بها عبارة عن مرض سرطاني مستشر، ولذلك على كل الاطراف من رجال دين وبرلمان ورؤساء مجالس وذوي نفوذ العمل يدا بيد والعمل بيد من حديد من اجل وقف هذا المرض ، نحن نشجب ونستنكر كل العنف على انواعه وايضا على المدارس والاهل ان يكون لهم دور فعال اكثر والجميع يجب ان يعمل وبصرامة من اجل كبح هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا العربي" .

" نتضرع لله عز وجل ان يهدي شبابنا ومجتمعنا العربي "
أما الشيخ داوود سعيد امام مسجد عمر بن الخطاب في البعنة ، فقد قال :" في بداية حديثي أتقدم للامة الإسلامية والعربية مباركا بشهر رمضان ، اما بما يخص العنف فان سبب انتشاره وعدم تخفيف حدته فهو البعد الديني ، ومن هو بعيد عن الدين لن يميز بين شهر رمضان وباقي العام وعدم الانصياع لقول الله تعالى الذي حرم قتل النفس ، ونحن بما اننا في شهر رمضان الكريم نتضرع لله عز وجل ان يهدي شبابنا ومجتمعنا العربي ويبعد عنا افة العنف ان النفس حرم الله قتلها فكيف تتسول لشخص يعصي كلام الله وهو يعرف ان القاتل مصيره جهنم والنار ، فكيف يقدم شخص على زهق نفس حرمها الله ، لذلك على الجميع العمل والتكاتف يدا بيد من اجل اسماع صوت العقلاء وتكريس اكثر بالعمل على توعية الشباب من اجل اجتثاث هذه الظاهرة الخطيرة" .


الامام داوود سعيد


الخوري صالح


الرئيس الروحي للطائفة الدرزية موفق طريف

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق