اغلاق

نتنياهو: أيادينا ممدودة للسلام الحقيقي مع كل جيراننا

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الاحتفال السنوي الذي أقامته منظمة "تاجليت" (اكتشاف) على جلب شبان وشابات يهود من كل أنحاء العالم لزيارة إسرائيل:


بنيامين نتنياهو

"يسرّني أن أرحب بكم في إسرائيل التي هي وطننا ووطنكم. ويسعدني أن أحتفل معكم بهذه الزيارة التي تأتي بمناسبة بلوغ عدد 600000 مشارك يهودي في مشروع "تاجليت". إن هذا لأمر رائع.
لقد وصلتم من 67 دولة ومن كل أنحاء العالم. فهناك بضعة الآلاف منكم هنا هذا المساء: من إنجلترا ومن كندا والأرجنتين والولايات المتحدة وغيرها ومن العديد من الدول" .
واضاف نتنياهو :"
إن هؤلاء الجنود الشجعان من الجيش الذين يتواجدون معكم رابطوا على خط المواجهة على مدار الساعة وحافظوا على أمن الدولة اليهودية الأوحد والوحيدة. فهم يساهمون في ضمان مستقبل الشعب اليهودي مثلما تساهمون أنتم بمجيئكم إلى هنا في ضمان مستقبل الشعب اليهودي.
وتمنح لكم هنا فرصة مشاهدة بلدنا وتاريخنا المثير للإعجاب ومواطنينا الحارّين ومدننا الصاخبة، مناطقنا الريفية الجميلة ومجتمعنا المفعم بالحيوية والحر بأم عيونكم.
ما أريد منكم أن تفعلوه هو أخذ كل ما تشاهدونه وأن تستوعبوه في أذهانكم وفي قلوبكم ثم شاركوا كل ذلك مع غيركم.
فأخبروا غيركم بالمعجزة التي هي إسرائيل. وأخبروهم بخبر هذه الديمقراطية الليبرالية الواقعة في قلب الشرق الأوسط. إنه ليس بالأمر البسيط، صدقوني، فإذا نظرتم حولكم لوجدتم مدى ندارة إسرائيل وعجيبتها.
إنها قوة عظمى في مجال الهاي تك، ودولة تطعم الجياع، وتشفي المرضى وتساعد في حماية الأناس في إفريقيا، آسيا وكل أنجاء العالم" .
واردف نتنياهو بالقول :"
هذه هي إسرائيل الحقيقية التي هي عبارة عن دولة قوية مستعدة للدفاع عن نفسها من أي تهديد. إن أيادينا ممدودة للسلام، السلام الحقيقي مع كل جيراننا.
إنها إسرائيل الحقيقية، فيتعين عليكم إخبار الجميع بها. الجميع. وعليكم أن تقوموا بذلك بكل فخر.
ولمّا يهاجمونكم، انتصبوا بفخر وقولوا: إلى جانب من أنتم تقفون؟ الأناس الأحرار في إسرائيل الذين يصونون ويحمون الحقوق الدينية للجميع أو الذين يقطعون الرؤوس ويتصرفون بأفظع تعصب شهدناه منذ الحرب العالمية الثانية؟
فاختاروا إما الوقوف إلى جانب الأحرار أو المستعبَدين. وإذا كنتم إلى جانب الأحرار، فقفوا بفخر إلى جانب إسرائيل والحقيقة.
لعل يتعلم الإيرانيون التاريخ اليهودي ففي الأسبوع المنصرم قد أقاموا في طهران ساعة رقمية تعد الوقت المتبقي حتى زوال إسرائيل. لقد عشنا وتواجدنا على هذه الأرض منذ آلاف السنين وقبل أن أخذ الملالي الشعب الإيراني رهينة، وسنبقى هنا طويلاً بعد زوال نظامهم الطغياني. إن هذا النظام هو مجرد حاشية في التاريخ.
فلمّا تعودون إلى دياركم، قولوا لأفراد عائلاتكم ولأصدقائكم ولزملائكم في المدرسة ولغيرهم عن إسرائيل. وشجعوهم على المجيء لمشاهدتها بأنفسهم والعودة قريباً من أجل الزيارة والدراسة والعيش هنا. ونحن ننتظركم فذلك هو حقكم الطبيعي منذ ولادتكم".
( وافانا بالتفاصيل أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق