اغلاق

إنجازان علميان لمحاضري الكلية الاكاديمية العربية للتربية

اضافت الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا الى سجلها العلمي والأكاديمي هذا الأسبوع ،انجازين علميين غير مسبوقين من حيث الأهمية

 


 وذلك بحصول اثنين من محاضريها على جوائز علمية عالمية رفيعة قدمتها هيئات علمية وبحثية رائدة في العالم.
وكان البروفيسور آفي هوفشتاين رئيس سلطة البحث والتطوير في الكلية الأكاديمية العربية قد حصل على جائزة العام 2017 للجمعية الأميركية لتدريس العلوم بواسطة الأبحاث ، وذلك في مراسم احتفالية أجريت في سان أنطونيو في ولاية تكساس في الولايات المتحدة ، تقديراً له على ابحاثه ودوره في مجال البحث العلمي حول تدريس العلوم بواسطة الأبحاث ،علماً ان الجمعية الأميركية لتدريس العلوم هي هيئة دولية تعمل على تحسين طرق ووسائل تدريس العلوم والمواضيع العلمية عبر الأبحاث.
يذكر ان البروفيسور هوفشتاين يعتبر احد الباحثين الرائدين في العالم في مجال التربية العلمية وكان قد نشر سلسلة مطولة من المقالات ذات الصلة في اعرق المجلات والنشرات العلمية والبحثية في العالم.

جائزة أفضل محاضرة
من جهة أخرى ، حصلت الدكتورة رئام أبو مخ – سمارة على جائزة أفضل محاضرة وافضل مقال علمي خلال مشاركتها في المؤتمر العالمي التاسع عشر لتدريس العلوم في العاصمة البريطانية لندن، علماً ان الدكتورة رئام أبو مخ كانت قدمت محاضرة حول موضوع تطوير مناهج تعليمية في موضوع التكنولوجيا النانوية وذلك استناداً الى تجارب مخبرية طورت في مختبرات الكلية الاكاديمية العربية للتربية في حيفا بمشاركة البروفيسور محمد حجيرات وتطرقت المحاضرة الى التأثير الإيجابي للعلم النانوي في التكنولوجيا والطب وذلك من خلال تجارب مطولة بدعم من رئيس وادارة الكلية.

" دعم أكاديمي ومادي "
رئيس الكلية المحامي زكي كمال قال تعقيباً على هذين الانجازين:" قراري بإقامة سلطة الأبحاث والتطوير العلمي في الكلية هدف بالأساس الى إيصال الكلية ومحاضريها الى ما نحن بصدده اليوم.. أبحاث علمية تحظى من الكلية برئاستها وادارتها بالدعم الاكاديمي والمادي والمعنوي وتوفر لها كافة الإمكانيات من مختبرات متقدمة وجو اكاديمي يتيح للأبحاث مساحة واسعة .هذه الإنجازات والتي سبقتها إنجازات أخرى تمثلت بمشاركة عدد كبير من باحثي ومحاضري الكلية في مؤتمرات علمية في الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وغيرها من الدول  وكذلك في البلاد  ،هي النتاج المباشر لنهحنا الرامي الى دعم وتعزيز التوجهات البحثية لنقل الكلية من مصاف كليات اعداد وتأهيل الطواقم التدريسية الى مصاف الجامعات الرائدة عالمياً ومحلياً في مجالات العلوم الدقيقة والحوسبة والبحث العلمي".
وأضاف : " نهجنا هذا لا يقتصر على جمهور المحاضرين بل انه يتعداهم ليصل طالباتنا وطلابنا الذين نؤمن لهم كافة الشروط والظروف والمستلزمات والمتطلبات لخوض غمار المواضيع العلمية والبحثية ودراسة اللقب الثاني وقريباً الثالث في مجالات العلوم المختلفة..هذا هو مستقبل هذه الكلية وهذه هي القدرات الحقيقية لطالباتنا وطلابنا ومحاضرينا وهي التأكيد على ادراكنا ان البحث العلمي هو أساس وعماد وقوام الشعوب الطامحة الى التقدم والرقي واللبنة الأساسية للكليات والجامعات الرائدة".
مدير الكلية البروفيسور سلمان عليان  قال " ان هذه الإنجازات تؤكد صحة نهجنا وتزيد من تعزيز مكانة الكلية وتشكل خطوة أخرى في مسيرة طويلة رسمنا ملامحها الواضحة منذ سنوات ملخصها البحث والعلم واختراق عوالم جديدة نؤمن ان لمحاضرينا وطلابنا القدرة الكافية على سبر اغوارها".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق