اغلاق

4 فنانات من المثلث يتحضّرن لمعرض الرسم في تل أبيب

تستعد أربع فنانات للرسم التشكيلي من المثلث لإقامة معرضهن الفني "كاردل" الخميس القادم في جاليري بنيامين في تل أبيب، والفنانات هن لما حاج يحيى من الطيبة،


مي دعاس

 ومي دعاس  من الطيرة، وسهى فروجة من قلنسوة وميعاد صرصور من كفر قاسم. ويتحدث المعرض عن المرأة، ويحتوي على لوحات فنية ورسومات تصويرية مليئة بالدراما.
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، قالت الفنانة لما حاج يحيى: "إن الصور واللوحات في المعرض تظهر أن المرأة قوية عكس ما يراها المجمتمع، فنحن أردنا أن نظهرها قوية طموحة حالمة لا تخاف ولا تقلق.
موضحة "أن الهدف من المعرض هو الحديث عن التناقضات التي نعشيها، عن الصراعات التي تعيشها أي فتاة أو امرأة عربية أو حتى غير عربية في هذا العالم، لذلك عبرنا من خلال لوحاتنا والرسومات المصورة عن هذه الصراعات التي تعيشها المرأة يوميا، وعندما تزورون المعرض ستجدون شرحا مفصلا عن كل لوحة التي تعكس قضية ما".

"لأول مرة ستقيم فنانات عربيات معرضا من هذا النوع في تل ابيب"
هذا المعرض مهم جدا بالنسبة لي، لقد أقمت عدة معارض في الطيبة والطيرة وكفار سابا ورعنانا وبيت لحم، لكن هذا المعرض مهم ومختلف لأنها هذه المرة الأولى التي ستقيم فنانات عربيات معرضا من هذا النوع في تل ابيب، خاصة أننا في بداية مشوارنا، فهذا الأمر اعتبره انجاز كبير بأن نصل إلى هذا المستوى خلال بداياتنا الأولى في مشوارنا الفني، لذلك أتمنى أن نلاقي دعما وتشجيعا ومشاركة من أبناء الوسط العربي، خاصة تعبنا كثيرا جدا من أجل هذا المعرض، فليس من السهل إقامة هكذا معرض في تل ابيب، لذلك مهم جدا الحضور والمشاركة في هذا المعرض، لذلك أدعو الجميع لهذا المعرض يوم الخميس القادم الساعة الثامنة مساء في ، خاصة أننا في أيام عيد سعيد لذلك اجعلوا هذا المعرض جزءا من مخططاتكم للعيد".

"فرصة للتعرف على فنانات موهوبات"
وأضافت حاج يحيى: "هذه أيضا فرصة مهمة للناس للتعرف على فتيات موهوبات، كانت لنا معارض من قبل وسنستمر، فنأمل أن يأتي الزوار للاستمتاع بالمعرض وتدعمنا بحضورها وأن تصل رسالة المعرض للمجتمع. أنا فخورة جدا بهذا المعرض فهو سيكون نتاج عمل مضني ومتواصل استمر طيلة عام كامل".

"أعرض قضايا تمسني أنا شخصيا"
أنا شخصيا في كل معرض لي أتناول قضية معينة، في أخر عامين كانت معارض تتحدث عن المرأة، كوني فتاة أعيش في هذا المجتمع لذلك فأنا أعيش في هذه التناقضات والصراعات، فأنا أعرض قضايا تمسني شخصيا في هذا المعرض، لذلك أدعو الجميع لهذا المعرض يوم الخميس القادم الساعة الثامنة مساء في ، خاصة أننا في أيام عيد سعيد لذلك اجعلوا هذا المعرض جزءا من مخططاتكم للعيد".

معرض عن المرأة يضم فنون تشكيلية متعددة
من جانبها، قالت الفنانة الأخرى المشاركة في المعرض مي دعاس لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "معرض كاردل اقيم بمشاركة اربع فنانات انهين دراستهن كلقب اول للفنون بالمدرشا. ويتحدث المعرض عن الانثى، ويضم لوحات زيتية على قماش، ويضم تصوير فوتوغرافيا، ورسومات اكريليك على قماش باجحام مختلفة".

"رسوماتي تولد لوحاتي من رحم تجاربي الشخصية"
أما عن مشوارها الفني، فقالت دعاس: "بالنسبة لي انا فنانة تشكيلية أحب الرسم الواقعي (ريالستي)، انهيت قبل سنتين لقب اول فنون تشكيلية وشاركت بعدة معارض داخل البلاد وخارجها، وشاركت باهم صالات العرض مثل متحف حيفا ، صالة العرض روزنفلد بتل ابيب، صالة عرض تشيلسي في لندن، وغيرها العديد".
وبالنسبة لرسوماتها قالت دعاس:"رسوماتي هي رسومات زيت على قماش، وتولد لوحاتي من رحم تجاربي الشخصية أعبر فيهن عن نفسي وعن كل انثى تعيش في مجتمعي، في كل لوحة حكاية خاصة، ولا أعطي إسما للوحاتي بل اترك التأمل للجمهور، لأنه برأيي أن كل شخص سيأخذ اللوحة لعالمه و حكايته الخاصة حين ينظر لللوحة، وهنا يكون سر نجاح اللوحة".

"ارى الامرأة رمادية من دون هوية"
وعن المرأة في لوحاتها قالت: "المرأة في لوحاتي هي غير معروفه مجهولة الهوية والديانة، من ناحية تبدو ضعيفة ومن ناحية أخرى تبدو قوية، خجولة وجريئة، منفتحة ومغلقة، حرة وطموحة، راضية ومتمردة، متدينة وعلمانية، كلها في ان واحد. ارى الامرأة رمادية، من دون هوية، لا سوداء ولا بيضاء. هذه هي صورة المرأة في عيني، امرأة مجردة من اي صفة قد ينسبها الناس لها من دون اساس من الصحة".
واختتم حديثها بالقول: "أطمح أن أوصل رسالة الانثى في مجتمعي كفرد من المجتمع او يمكن كمجتمع بحد ذاته للعالم، وأن اغير النظرة لها لأن الاناث اليوم  لسن ضحية، بل إن الاناث هن القوة والثورة والحياة. وحدودي هي السماء".


لما حاج يحيى



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق