اغلاق

الشرطة والمستشفى يعلنان رسميا عن وفاة السيدة نادية برانسي من الطيبة متأثرة باصابتها

عممت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري بيانا صحفيا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، قالت فيه :" مساء يوم السبت في الطيبة ، ووفقا للمعلومات


المرحومة نادية برانسي

والتفاصيل الاولية المتوفرة، تم استلام اخطار بالشرطة مفاده تحويل طواقم الاسعافات الاولية سيدة من الطيبة في نحو اواسط الخمسينات من عمرها من احد المراكز الطبية بالمدينة هناك، للعلاج في مستشفى مئير كفار سابا وهي تعاني من جروح حادة مع وصف حالتها وعلى ما يبدو بالبالغة الخطورة.
هذا وباشرت الشرطة اعمال البحث والتحقيق بكافة التفاصيل والملابسات التي لم تتضح اي من باقي معالمها بعد" .
هذا واكدت الشرطة لاحقا انها "تواصل التحقيق في ملابسات اصابة السيدة، وأن التحقيق يجري في عدة مسارات" .

الشرطة تتراجع عن اقوالها حول وفاة السيدة وتقول :" محاولات انعاشها نجحت"
تراجعت شرطة اسرائيل بعد وقت قصير من تعميمها لبيان اعلنت فيه عن وفاة سيدة من الطيبة تعرضت لاصابة بالغة الخطورة. واعلنت الشرطة في بيان اضافي اخر لها بان محاولات الاطباء في المستشفى لانعاش حياة السيدة من الطيبة نجحت وتم انقاذ حياتها، وهكذا فان الشرطة نشرت بيانا اوليا اعلنت فيه عن وفاة السيدة ثم اصدرت بيانا اخر اعلنت فيه بانه تم انقاذ حياة السيدة . ويشار الى ان الشرطة عممت هذا البيان على وسائل الاعلام العربية والعبرية على حد سواء .
وذكرت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان اضافي :" لاحقا اعلن مرة اخرى بالمستشفى على ان مساعي الانعاش والاحياء نجحت وان علامات الحياة عادت الى السيدة المصابة، لكنها ما زالت بحالة حرجة" .

أصوات ناقدة لبيان الشرطة التي أعلنت عن الوفاة دون التأكد من دقة المعلومات
هذا وعلم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه سمعت في الطيبة أصوات ناقدة للشرطة، لكونها أسرعت في إصدار بيان تحدث عن وفاة المصابة مع ان هذه المعلومة لم تكن مؤكدة، ما حدا بالشرطة لإصدار بيان آخر يصلح البيان الأول.  وطالب أهال من الطيبة الشرطة بفحص معلوماتها جيدا قبل نشرها في وسائل الإعلام كما حدث الليلة .

الشرطة والمستشفى يعلنان رسميا عن وفاة السيدة
هذا وبعد وقت قصير من بيان الشرطة الذي أعلنت فيه عن تراجعها عن اعلان وفاة السيدة من الطيبة، أعلنت الشرطة والمستشفى رسميا قبل قليل عن وفاة السيدة من الطيبة متأثرة باصابتها .

الاعلان عن وفاة السيدة  نادية سعيد ابو راس برانسي حرم ابراهيم شاكر (ابو جواد) من الطيبة (55 عاما) متأثرة باصابتها
هذا وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن السيدة التي اعلن عن وفاتها متأثرة باصابتها هي السيدة نادية سعيد ابو راس برانسي حرم ابراهيم شاكر (ابو جواد)  من الطيبة (55 عاما) .
قال اقرباء للمرحومة نادية برانسي ، حول ملابسات وفاة فقيدتهم :" انها كانت تجلس برفقة شقيقتها ، في ساحة بيتها ، حيث ألقت المرحومة برأسها على كتف شقيقتها التي كانت تجلس بجوارها" .
واضاف القرباء بأنه "طنت الشقيقة بأن المرحومة تعرضت لحالة اغماء الا أنه سرعان ما اتضح بأن المرحومة تعرضت لرصاصة طائشة ، اخترقت صدرها" . الى هنا أقوال اقرباء المرحومة نادية برانسي التي وصفها أهلها بحبها للخير وطيبة قلبها ودماثة خلقها وكرم طباعها .
هذا وتوافد عدد كبير من المعزين على بيت الفقيدة منذ سماعهم للنبأ المفجع الذي وقع عليهم وقع الصاعقة .

شقيقة المرحومة نادية برانسي لرجل شرطة في المستشفى :" لا أريد منكم كأس ماء ، اذهبوا واجمعوا السلاح غير المرخص"
قالت سمية حاج يحيى شقيقة المرحومة نادية برانسي ( ام جواد ) من الطيبة لشرطي كان يتواجد في المستشفى في اللحظات الاخيرة التي كانت تصارع فيها المرحومة نادية برانسي على حياتها ، حيث احضر لها كأس ماء لتهدئتها في مصابها الجلل ، قالت مخاطبة اياه في أروقة المستشفى : "انا لا أريد كأس ماء من الشرطة ، اذهبوا واجمعوا السلاح غير المرخص ، هذا هو الاهم ، شقيقتي قُتلت برصاصة طائشة" - الى هنا اقوال شقيقة المرحومة في المستشفى .

رئيس بلدية الطيبة: ندين استخدام السلاح 
رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور عقب على الموضوع مستهلا حديثه بالآية الكريمة ((وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ))، مضيفا" في هذه الساعات الصعبة التي تقوم فيها الشرطة بتحقيقاتها الأولية، والمصاب الجلل الذي حل بنا جميعا لا يسعنا إلا التحلي بالمسؤولية وضبط النفس وعدم التسرع وتناقل الروايات. ولا يسعنا إلا أن نوجه أسمى آيات التعازي للعائلة الكريمة راجين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وأن يدخلها فسيح جناته.
ندين ونشجب ونستنكر اِستخدام السلاح واِطلاق النار بغض النظر عن أسبابه. اِستخدامه مرفوض قطعا وغير أخلاقي وغير مشروع.
رحم الله الفقيدة وإنا لله وإنا إليه راجعون".

اقرا في هذا السياق:

هذه هي الكلمة الاخيرة التي نطقت بها الأم الطيباوية قبل ان تقتُلها رصاصة واحدة في القلب !
‘فتشت فلم أجد.. مش عنا، عند الجيران‘-بقلم: فالح حبيب

الشرطة والمستشفى يعلنان رسميا عن وفاة السيدة نادية برانسي من الطيبة متأثرة باصابتها

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق