اغلاق

قتيلان في أقل من سنة برصاص طائش: الطيبة مصدومة وغاضبة

ما زالت مدينة الطيبة تعيش في صدمة جراء الفاجعة التي وقعت أمس السبت ، واعلان وفاة السيدة نادية برانسي ( ام جواد ) من الطيبة بعد اصابتها برصاصة طائشة ،


المرحومة نادية برانسي-  قُتلت وهي جالسة بين اهلها في ساحة بيتها 

بينما كانت تجلس في ساحة بيتها .
هذا وتسود حالة من التذمر الواسع في مدينة الطيبة جراء ظاهرة اطلاق الرصاص ، الذي بات يهدد الجميع ، ويفيد الاهالي أن "اي شخص بات معرضا للموت جراء الرصاص الطائش، وأن أي شخص قد يكون مكان المرحومة نادية برانسي ويكون عرضة للرصاص الطائش.. لم نعد امنين حتى في بيوتنا !!"، وطالب الاهالي "بضرورة جمع السلاح غير المرخص ووضع حد لهذه الافة الخطيرة التي تجتاح الوسط العربي عامة ، خاصة وان هذه الظاهرة باتت تؤرق المجتمع برمته وتسلبهم امنهم وهداة بالهم حتى وهم جالسون في بيوتهم " .
يذكر أن هذه الحادثة تأتي بعد اقل من سنة على وقوع حادثة مشابهة راح ضحيتها الحاج احمد خليل حبيب "ابو فؤاد" من مدينة الطيبة، الذي اصيب برصاصة طائشة في صدره، توفي على اثرها بعد ايام .

رئيس بلدية الطيبة: ندين استخدام السلاح
رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور عقب على الموضوع مستهلا حديثه بالآية الكريمة ((وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ))، مضيفا " في هذه الساعات الصعبة التي تقوم فيها الشرطة بتحقيقاتها الأولية، والمصاب الجلل الذي حل بنا جميعا لا يسعنا إلا التحلي بالمسؤولية وضبط النفس وعدم التسرع وتناقل الروايات. ولا يسعنا إلا أن نوجه أسمى آيات التعازي للعائلة الكريمة راجين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وأن يدخلها فسيح جناته.
ندين ونشجب ونستنكر اِستخدام السلاح واِطلاق النار بغض النظر عن أسبابه. اِستخدامه مرفوض قطعا وغير أخلاقي وغير مشروع.
رحم الله الفقيدة وإنا لله وإنا إليه راجعون".


المرحوم الحاج احمد خليل حبيب

اقرا في هذا السياق:
الشرطة والمستشفى يعلنان رسميا عن وفاة السيدة نادية برانسي من الطيبة متأثرة باصابتها
وفاة الحاج احمد خليل حبيب من الطيبة متأثرا باصابته برصاصة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك