اغلاق

مهرجان تاريخي لحرب البرتقال ونهاية مؤلمة للاستبداد بإيطاليا

يقوم المشاركون في كرنفال «إيفرية» الإيطالي، بالتراشق بثمرات البرتقال على سبيل الاحتفال في شوارع المدينة، مشيا على الأقدام أو من على عربات.


تصوير AFP

ورغم أن الكثير من الطعام يهدر خلال المهرجان، إلا أن الايطاليين ينتظرونه بفارغ الصبر، مرتدين زي القرون الوسطى ومسلحين بالبرتقال فقط، حيث يقسمون إلى تسعة فرق يرشق بعضهم البعض بالبرتقال مع تدعيم المشاركين بالحبوب المجانية لرفع مستويات الطاقة لديهم أثناء المهرجان.
الكرنفال التاريخي إيفرية هو مهرجان مدني ضخم ينظمه الإيطاليين كل عام للاحتفال بتقرير المصير.
هذا وتجلب المدينة ما يقارب من 57.000 صندوق أو 400 طن من البرتقال من جنوب إيطاليا للتراشق بها أثناء معركة الشهيرة، التي يقذفها ما يقارب 10000 محتفل.
وتندفع عربات محملة بأقفاص البرتقال في شوارع المدينة ليتزود منها «المتقاتلون» بالذخيرة والقذائف اللازمة للتراشق الذي يكسو الشوارع باللونين البرتقالي والأصفر، كما تسيل أنهار صغيرة من العصير.
ولم يعرف إلى الآن أصول هذا المهرجان، ولكنه يقال أنه مستمد من القرن 19 عندما اندلعت ثورة شعبية بين الفلاحين آنذاك فراحوا يرشقون الحكام الإقطاعيين بثمار البرتقال المتعفنة تعبيراً عن سخطهم وغضبهم، وتعتمد فكرته على إعادة تمثيل حالة الفوضى التي حدثت عقب الإطاحة بالحاكم المستبد خلال العصور الوسطى، حيث تم اغتصاب الفتيات قبل زواجهن وخرج الناس على الطاغية وقطعوا رأسه ورجم حراسه حتى الموت
في حين تقول رواية أخرى أنه في القرن الـ21 وبوجود فائض المحاصيل الزراعية لدى إيطاليا تم استبدال الحجارة التي كانوا يرجمون بها الحراس بالبرتقال واستبدل الحراس بالمهرجين على مركبات وذلك في ظل الاحتفال بذلك الحدث.
وتستمر معركة البرتقال لمدة 3 أيام متتالية. ويختلف مهرجان البرتقال عن مهرجان الطماطم، في أنه يتم بين فرق منظمة خصيصا لهذا الغرض، وليست عشوائية مثلما هو الحال مع الطماطم.
 










































لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق