اغلاق

‘حرمتني من تاتا ندوش .. ربنا بحاسبك‘: حفيدة القتيلة الطيباوية برسالة تُمزق القلوب

" جربت سلاحك وتريحت !!! استنى !!! انت حرمتني من تاتا ندوش ربنا بحاسبك .. حسبي الله ونعم الوكيل " هذه الرسالة التي وجهتها حبيبة جواد برانسي ( 4 سنوات)

 
" حرمتني من تاتا ندوش" ..رسالة الحفيدة حبيبة جواد برانسي التي مزقت القلوب

لمن اطلق الرصاصة القاتلة التي استقرت في قلب جدتها المرحومة الطيباوية  نادية برانسي  ( ام جواد) وادت الى وفاتها  بينما كانت تجلس في ساحة بيتها وسط اقربائها واولادها واحفادها .
حبيبة لم تكن الطفلة الوحيدة التي حرمت من حنان " تاتا ندوش "  ، الام والجدة الطيباوية نادية برانسي  التي هز خبر مقتلها  مدينة الطيبة ، فالمرحومة تركت احفادا واولادا يبكونها بشدة ويسألون عنها .
أهل الفقيدة ، واقرباؤها  ما زالوا يعيشون تحت وطأة صدمة وفاتها التراجيدية حين كانت جالسة في ساحة بيتها مع اقربائها ، مساء يوم السبت حين سقطت رصاصة طائشة استقرت في صدرها وقتلتها.
وقد روى الاقرباء بأن المرحومة كانت في ذلك المساء كعادتها انسانة باسمة ومسرورة قبل ان تداهمها الرصاصة وتستقر في قلبها ، وانه عُرف عنها ، كرم اخلاقها لطفها وحبها واحترامها للجميع .

الاهالي غاضبون ويتساءلون : " بأي ذنب قُتلت أم جواد .. ولماذا حُرمت حبيبة واحفادها من حنانها وحبها "
يشار الى ان عددا كبيرا من المعزين، واهالي الطيبة عموما، اعربوا عن استيائهم الشديد من ظاهرة الرصاص الطائش وطالبوا بوضع حد لهذه الظاهرة التي باتت تقض مضجع الناس الآمنين في بيوتهم ، وتحدث الازعاج .
وطالبوا الشرطة " ان تكثف من جهودها لوضع حد لهذا الاستهتار المتعمد بحياة الناس وجمع الاسلحة غير المرخصة بشكل فوري وانزال اقصى العقوبة بشكل حازم على كل من يستخدم السلاح حفاظا على ارواح الناس ".
وتساءل الاهالي :" ماذا سنقول للطفلة البريئة حبيبة  ؟  بأي ذنب قُتلت ام جواد .. ولماذا حرمت حبيبة واحفادها من حنانها وحبها ؟".

الشرطة ترجّح : رصاصة طائشة قتلت الام الطيباوية في ساحة بيتها 
وفي سياق متصل ترجح الشرطة بأن وفاة المرحومة نادية جاءت كما يبدو نتيجة اصابتها برصاصة طائشة ،  وقالت المتحدثة بلسان الشرطة للاعلام العربي لوبا السمري لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بانه صحيح لهذه المرحلة بأن السيدة نادية برانسي وعلى ما يبدو توفيت نتيجة اصابتها برصاصة طائشة استقرت في الصدر ، مع العلم ان التحقيقات في هذه القضية ما زالت جارية ".

 
المرحومة نادية برانسي (ام جواد)


مجموعة صور التقطت خلال تشييع جثمان المرحومة نادية برانسي من الطيبة




اقرا في هذا السياق:
هذه هي الكلمة الاخيرة التي نطقت بها الأم الطيباوية قبل ان تقتُلها رصاصة واحدة في القلب !

‘فتشت فلم أجد.. مش عنا، عند الجيران‘-بقلم: فالح حبيب

الشرطة والمستشفى يعلنان رسميا عن وفاة السيدة نادية برانسي من الطيبة متأثرة باصابتها

المحامي يوسف جمعة: افيقوا من هذا السبات اللعين
المعزون يتوافدون على بيت المرحومة نادية برانسي بالطيبة، صور
قتيلان في أقل من سنة برصاص طائش: الطيبة مصدومة وغاضبة
الشيخ عبد المعز ابو راس : رصاصة قاتلة انهت حياة اختي في بيتها
الاسلامية في الطيبة : هل ننتظر ان تقع جريمة اخرى؟
رئيس بلدية الطيبة: لن نسكت حتى يمْثُل المجرم امام القانون

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق