اغلاق

فِلِسطينُ داري .. بقلم الشاعر طلال غانم من المغار

فلسطينُ داري ونُورُ نَهاري يا حَسرَتي عَلَيها تُعاني وتئِنُّ

      
الصورة للتوضيح فقط
         
                   
أرى آلكِلابَ تَنهَشُ لحمَها                                أكادُ أفقِدُ عَقلي وأجِنُّ
أرْكَعُ وبتِبْرِ تُرابِها أتضمَّخُ                               أتنشَّقُ هَواها وإليها أَحِنُّ
فِلسطينُ تصرُخُ والجُرحُ نزَّافٌ                         وجَرَسُ آلإنذارِ بآلخطرِ يَرِنُّ
فقَدنا أرضَنَا وتُرابَ جدِّنا                                وصارَ آلقَصْرُ آلمُنيفُ قُنُّ
تآمروا عَلينا وآلعرَبُ تقَاعَسَت                          دَعونا للحربِ فَلِمَ لَم نَشِنُّ؟!
يا لَيتَ يَعُودُ مَجْدُ عَهدِنا                                  نارُنا لهَبٌ وبِدِلالِنا آلبُنُّ
لِفِلسطينَ تاريخٌ عتيقٌ عريقٌ                            وعلى صفحَةِ جبينِها نُقِشَ آلفَنُّ
يا أهلي ويا عِزوَتي ها قَدْ                               جَفَّ نَبعُنا وَجاعَت آلسِنُّ
أتوقُ إلى أيَّامٍ خَلتْ                                      رقَصَ بِها آلخُلخالُ وآلذهَبُ يَرِنُّ
وآلقُدسُ عاصِمَتي وعَلمي خَفَّاقٌ                        تصخَبُ بآلحياةِ ولا تكِنُّ
بعَزمِ آلرِّجالِ يُسَطَّرُ آلتاريخُ                             وترخَصُ آلأرواحُ وبها لا نضِنُّ
الأقصى والصخرةُ والقِيامةُ قُلوبُنا                       والقُدسُ مَنارَةٌ وللعرَبِ حِصْنُ
مَن أصَرَّ على حَقّهِ إسترَدَّهُ                              وقَد صَرِعَت آلنَّمرودَ حشرةٌ تطِنُّ
إجعلوا مِنَ الحجرِ قُنبُلَةً                                   وعاشَ آلحجَرُ آلذي بالمِقلاعِ يزنُّ
لو عاشَ الجبانُ يعيشُ ذليلاً                             ومَن ذادَ عن وطَنٍ لا يَمِنُّ
ستبعَثُ فِلسطينُ كما الفادي                              تبتسِمُ الشِّفاهُ وتضحَك السِنُّ
سنُعيدُ مَجدَ العُروبةِ حَتماً                                إمتطوا الجِيادَ كَي شعبَنا يطمئِنُّ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك