اغلاق

هَوِّنْ عَلَيْكَ فَأَزْكَاهَا هُوَ الْخُلُقُ، بقلم: محسن محمد عبد ربه

يَا مَنْ ذَهَبْتَ إِلَى الْأَفْضَالِ تَسْتَبِقُ=هَوِّنْ عَلَيْكَ فَأَزْكَاهَا هُوَ الْخُلُقُ


محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 

اِخْتَرْ صَدِيقَكَ مُزْدَاناً بِطَلْعَتِهِ=يُجِرْكَ فِي الْخَطْبِ مِقْدَاماً لَهُ أُفُقُ
إِنَّ الصَّدِيقَ إِذَا تَصْفُو مَوَدَّتُهُ=يَكُنْ خَلِيلاً صَدُوقاً زَانَهُ الْأَلَقُ
فَخُذْ صَدِيقاً وَفِيًّا تُلْفِهِ سَنَداً=وَقْتَ الشَّدَائِدِ وَالْأَفْكَارُ تَتَّسِقُ
وَاهْرَعْ إِلَيْهِ بِأَقْوَالٍ مُنَسَّقَةٍ=يُمْدِدْكَ بِالرَّأْيِ وَالْمِفْضَالُ يَنْطَلِقُ
إِلَى جِوَارِكِ تُلْفِيهِ بِمَكْرُمَةٍ=يُلْغِي الْحَوَاجِزَ مُمْتَنًّا لِمَنْ يَثِقُ
لَوْ صَادَفَتْكَ مُلِمَّاتٌ تُكَابِدُهَا= يَمْضِي إِلَيْكَ وَنُورُ الْفَجْرِ يَنْبَثِقُ
إِنَّ الْأَخِلَّاءَ إِنْ كَانَ التُّقَى لَهُمُ=دِيناً يَفُوزُا بِجَنَّاتٍ وَيَنْعَتِقُوا


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق