اغلاق

حنين أنظُرُ إلَيكِ بعَينِ مُتيَّمٍ وعُيونُكِ صخرٌ لا يَلينُ، بقلم: الشاعر طلال غانم - المغار

كَم أنا بكِ مغرومٌ وكَم شدَّني إليكِ آلحنينُ


الصورة للتوضيح فقط

يَشِعُّ آلنُّورُ مِن مُحيَاكِ                                           وآلوجهُ ملائكِيٌّ توَّجَهُ آلجبينُ
بَقيتِ صَبيَّةٌ ساحِرةُ آلجمالِ                                   وما أفسدَت مفاتِنَكِ آلسِّنينُ
أنتِ لُؤلُؤةٌ عذراءُ في محارِهَا                                    وذهبٌ يُسمَعُ لَهُ رَنينُ
لَوْ مَسَّ كِبرِياءَكِ عابِثٌ                                           صِرتِ لبُؤةً وبيتُكِ آلعَرينُ
وَجهُكِ قمرٌ وآلهالةُ طوقُ لُجينِ                               ولو بَسمَلتِ طفَحَ آلعجينُ
وقلبِيَ آلعاشِقُ آلصبُّ يَذوبُ                                  ويصيرُ للمُلحدِ آلكافِر دِينُ
حينَ تَظهَرينَ بقَدِّكِ آلميَّاسِ                                    يُكَبِّرُ ببطنِ أُمِّهِ آلجَنينُ
تنتعِشُ عُرُوقي لَو رأيتُكِ                                          وترتعِشُ شذراتُ رُوحي وآلوتينُ
ويَفوحُ أريجُ عِطر آلنرجِسِ                                      ويُعانِقُ آلياسَمينَ آلأبيضَ آلنِّسرينُ
أختالُ وأسمو حينَ أراكِ                                          كما يختالُ بثَلجِهِ صِنِّينُ
لُغةُ آلحُبِّ تُوحِّدُ صَفَّنا                                          ولن يُفرِّقنا خَنجَرٌ وسِكِّينُ
لنا ربٌّ واحِدٌ هُوَ آللهُ                                             وضَمَّخَت أرواحَنا آلطاهِرةَ آلرَّياحينُ
حسَدَ آلكُحلُ سوادَ عَينَيكِ                                     وخالِقُ آلعُيُونِ على عينَيكِ أمينُ
لِهَيبَتِكِ خَرَّ الملحدُ ساجداً                                     وخجِلَ مِن فراسَتكِ آلفطينُ
وبدَّلَ آلعَوْسَجُ شَوكهُ بالوُرودِ                                  ونفحَ آلعِطرَ آلآسُ وآلشِّربينُ
إِرأفي بي يا ظالِمَتــــــي                                      يُناجيكِ صَميمُ قلبي وآلأنينُ
تبسَّمَت ببسمةٍ سَجَرَت لبِّي                                    وعبَّرَت عَن حُبِّها فآطمئنَّ آليقينُ
 
 
لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك