اغلاق

مغترب يا عيد ، بقلم: الكاتبة انتصار عابد بكري

وان رضيت بما اقتسم فالعدالة معدومةوالصوامع والمآذن مهدومة


الصورة للتوضيح فقط

أيوجد في الوطن مساجد
إن فقد الرضيع الحليب
والطفل دميته
بقي ساجد

أيوجد في بلادي كنائس
اذ  تعرت الانسانية
وحَرْم أناس من ثوب هدية
جائز


تقتلني نظرات المحروم
وكسرات اليتيم
والعقول الضيقة
والصدقات المخنوقة

لقد رضوا بما اقتسم
ولكن عيونهم حزينة ....

يمر العيد بدون لقمته
ولا بدلته
سأعود صائماً

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق