اغلاق

في المساء وحيدة، بقلم : رولا من حيفا

أحادثكَ ما بيني أنا وأناوأختبئ بحضن الصٌمتحينما أدركتُ أني فشلت


الصورة للتوضيح فقط

وأردتُ زرع الأمل فيكَ
جلسَ حُزني إتجاهي يتأملني
ثم أجهشَ الحزن بالبكاء
وتدفقَت الدموع بعروقي
وبقيتُ صامته
قل لي لماذا إخترتني؟!
لتخذلني ، أم لتعذبني ، أم لتقتلني
أم كلاهما معا"؟؟
أراك تتلذذ بقتلي
 بالموت البطيئ
أتعلم ما الذي يحزنني؟
أنهم جادلوني بكَ مرارا"
أخبرتهم أنك مختلف
......ولكنك خذلتني........
وما زلت أحادثكَ ما بيني انا وأنا
والصمت ما زال يرافقني
ولكن ما الفائدة من صمتي
ومن دمعي وحزني
فمهما أبلغُ من الكلام والكتابات
وأطبعُ أحرفي على أسطُر الآهات
فأنت لن تبالي بحزني ولا بدمعي
لقد تعبت منك بل إني مُرهقة
وتختنقُ أنفاسي
فلم يعد عندي ما أقول
وتعب الكلام من الكلام

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك