اغلاق

اصوات في الوسط العربي ناقدة لحملة الشرطة - نديم ناشف :‘سياسة الشرطة عندنا فُخّار يكسّر بعضه‘

يتناقل ناشطون اجتماعيون وسياسون ، صورا للحملة الدعائية التي أطلقتها الشرطة الاسرائيلية ، مؤخرا ، والتي تخللت لافتات عملاقة على مداخل البلدات العربية



صورة للافتة كما نشرها النشطاء - " الشهيد خير الدين حمدان 100% ماحسش بالامان" 

 للترويج لمشاريع إدخال مراكز شرطة إلى البلدات العربية ولتعزيز الشعور بالأمان. في هذه الحملة ، تركز الشرطة فيما ترّكز على رسالة مفادها بأن " الامان هو مع الشرطة" . فبالإضافة الى النشاط الواسع على الشبكة العنكبوتية جراء هذه الاعلانات فقد وضع المركز العربي لتطوير الاعلام الاجتماعي صوراً مضادة للحملة ، نشرها ناشطون من شتى انحاء البلاد .

ناشطون ينتقدون الحملة بالكتابة والصور
وينتقد الكثير من الناشطين حملة الشرطة ، لافتين الى ان " الكثير من المواطنين العرب لا يشعرون بالامان الذي تُروّج له الشرطة في حملتها هذه ".
الناشط ورد ياسين علّق قائلا :" حتى اليوم لم يتم الكشف عن اي جريمة ارتكبت ولم يتم تقديم لوائح اتهام ضد احد .. فشلت هذه الخطة لتجنيد العرب ، فتلجأ الشرطة الان الى الخطة الجديدة وهي فتح مراكز شرطة داخل القرى العربية لتبدأ بشرعنة وجودها بيننا مما يسهل فيما بعد تقبلها ، وفيما بعد تبدأ مشروع التجنيد من جديد ، هذه الخطة ستفشل ايضا كسابقاتها".

اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي ينشر معطيات عن " اعداد القتلى برصاص الشرطة"
اما اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي فقد نشر معطيات واسعة عن "وضع الجريمة في المجتمع العربي وعدد المواطنين الذين قتلوا على يد الشرطة وغيرها من معلومات "، وذلك رداً على تلك الاعلانات والحملة الدعائية للشرطة.

نديم ناشف: " الشرطة جزء من المشكلة وليست جزءا من الحل "
الناشط نديم ناشف، مدير جمعية الشباب – بلدنا ، عقب على الموضوع قائلا : "ان ما يجري اليوم هو تفاعل كبير ونشاط ملحوظ في المجتمع العربي ، فنحن نرى ان الشرطة هي جزء من المشكلة وليست جزءا من الحل ، وذلك وفق احصائيات رسمية واضحة ،  أي ان الشرطة لا تحل الجريمة ونرى ان الجريمة بالمجتمع اليهودي تحلها الشرطة وبصورة سريعة، اما في الوسط العربي فتتعامل بسياسة "فخار يكسر بعضه"، وعندما لا تحل المشاكل بالوسط العربي تبدأ الفوضى فكل شخص يريد ان يحل مشكلته بنفسه ، لانه يرى ان الاهمال هو بدرجة كبيرة من الشرطة ، فتنتج عن ذلك الفوضى ".

رافع ادريس :" يتعاملون معنا كأننا لسنا مواطنين في الدولة"
رافع ادريس ، عضو في حزب الجبهة الديمقراطية في طمرة ، عقب على نية افتتاح محطة شرطة بطمرة وعلى الحملة ذاتها ، قائلا  :" نحن بين المطرقة والسندان ، بين عنف مستشر في المجتمع وبين تعامل شرطة سيء بالمجتمع ، نعم نحن مع الانضباط والترتيب والانصياع للقانون ، لكن من ناحية ثانية تعامل الشرطة من تجارب سابقة مع المجتمع العربي اثبت انهم يتعاملون معنا كأننا لسنا مواطنين في الدولة ،  يتعاملون معنا كأننا سكان دولة ثانية ، واكبر اثبات على ذلك تصريحات نتنياهو ، أي ان الحكومة تتعامل معنا ليس كسكان دولة ، والمجتمع العربي كذلك لا يمشي بالطريق السليم ، فنحن كذلك يجب علينا ان نسلك الطريق السليمة حتى لا نحتاج الشرطة . القرى العربية التي بها تمثيل للشرطة ، فيها نسبة الجريمة العالية ، لماذا؟ ونرى انه على مستوى تل ابيب – مثلا - لا نرى الجريمة كما هي في بلدان عربية ، لماذا لا يعززون الشرطة بالمحطات نفسها ونراها تدخل لبلداننا بمحطات جديدة ،فما العلاقة بين القانون ومحطات وافراد جدد ؟!  فالقانون ليس بعدد محطات الشرطة، وهنالك اثبات على ذلك ان البلدات العربية التي بها مراكز شرطة نرى بها الجريمة اكبر مما نتصور". اقوال رافع ادريس.

تعقيب الشرطة :" واقعنا العربي مؤلم ولسنا بحاجة الى اولاد صغار "
من جانبها ، ردّت الشرطة على فحوى التقرير والانتقادات الموجهة لها ، على لسان المتحدثة باسمها للاعلام العربي ، لوبا السمري ، قائلة :" بالمختصرالمفيد الشديد وحتى لا يقال الشرطة ما زالت  في واد والناس في واد،  نحن وإردان وزير الامن الداخلي والشيخ مفوض الشرطة العام وحكروش مدير هيئة الوسط العربي ، نبحث عن كوادر شابة تعمل فوق الارض وتحب اهلها وبلدها ومجتمعها وعروبتها ولا تؤمن بالعنف وتحقق الاصلاح الاجتماعي وتطبّق حق العيش بكرامة وتحارب العنف وجرائم القتل والسلاح وحتى الرذيلة المستشرية والاوضاع المقلوبة والمتخلّفة السائدة وسط مجتمعنا العربي ".
وتابعت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري قائلة :" نحن نبحث وراء التيار الذي يجد المواطن العربي من خلاله تحقيق امانيه وبلورة مطالبه في الحياة الكريمة والشريفة، شباب ورجال ونساء قضية، واصحاب فكر وحملة رسالة، اهل عزم وهمة وشجاعة وتضحية، نبحث وراء تيار مليء في الكوادر العلمية والثقافية والفكرية والفنية والابداعية وحتى الدينية وفي كل التخصصات رجالا ونساء، تيار له قدرة على التحريك والثأثير على الشارع العربي لصالح المواطن العربي وقضاء احتياجاته ومطالبه ومصالحه ، تيار اصلاحي اجتماعي سلوكي ومن جهة اخرى تطبيقي عملي وليس بالضرورة ان يندرج بسلك الشرطة واي من صفوفها ، تيار يحقق نجاحا يوم ان يمنح  ولو  جزءا يسيرا آخر من الانصاف والكرامة التي هي حق طبيعي من حقوق  المواطن العربي ، مثله مثل اي مواطن في الدولة ".
واستطردت قائلة :" وماذا نفعل ان كنا نحن اليوم ،الشرطة، الجهاز الوحيد الذي يتقدم في رؤية عملية ونظرية واضحة وبرنامج واقعي وفاعل للاصلاح والانصاف والتغيير وسط المجتمع العربي ؟ نحن،الشرطة، نبحث عن جماعة تحمل هم بلدها ومجتمعها، لسنا معصومين وبرامجنا الدعائية اجتهاد قابلة للنقد، وهذا لا يقطع حبل الود ومع الاخذ بعين الاعتبار على انه ليس كل من يقرأ في النصوص يكون قد فهمها الصحيح، ففهم النصوص له أصول وقواعد وضوابط، وكما قيل: ( من لم يتقن الأصول؛ حُرم الوصول)" .
وانهت الناطقة باسم الشرطة قائلة:" والى كل ذلك وفي الوقت الذي يتحزّب فيه الذين يقولون" قول عجاب" وينصر بعضهم بعضا معاداة للشرطة ، وما بين رويبضة وفهلوي وشيخ عرب ، اقول انه من الاجدى  والاولى والاوجب علينا وعليهم ، وعلى كل مواطن عربي غيور شريف وشهم  ان ينصر اهل بلده ، كالبنيان يشد بعضه بعضا، واقعنا العربي مؤلم ولسنا بحاجة الى اطفال صغار ". الى هنا رد الشرطة .


صورة للافتة كما نشرها النشطاء - " الشهيد محمد طه  100% ماحسش بالامان" 


صورة للافتة كما نشرها النشطاء - " الشهيد سامي زيادنة  100% ماحسش بالامان"


رافع ادريس


نديم ناشف


المفتش العام للشرطة روني الشيخ ، تصوير: AFP


وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان


الناطقة بلسان الشرطة للوسط العربي لوبا السمري


صور للافتات في اطار الحملة التي اطلقتها الشرطة " 100% بحس الامان"

\

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق