اغلاق

د. عزمي حكيم لبانيت :‘تغيير علي سلام ليست مهمة الجبهة في الناصرة لوحدها‘

" جبهة الناصرة ما تزال القوة الاولى في البلد ، رغم وجود علي سلام في رئاسة بلدية الناصرة " ، هذا ما قاله الدكتور عزمي حكيم عضو بلدية الناصرة عن الجبهة ،


علي سلام رئيس بلدية الناصرة

الديموقراطية للسلام والمساواة في الناصرة ، لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانواما .
وكان الدكتور عزمي حكيم قد صرح عن نيته الترشح لرئاسة الجبهة ، لخوض الانتخابات لرئاسة بلدية الناصرة ، حيث قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " حينما تعلن جبهة الناصرة فتح باب الترشح لمنصب مرشح الجبهة لرئاسة بلدية الناصرة سأكون اول المرشحين ".

د. حكيم : " مهمة تغيير ادارة بلدية الناصرة والتي يقف على رأسها علي سلام اليوم ليست مهمة الجبهة لوحدها "
واضاف الدكتور حكيم لمراسلنا :" جبهة الناصرة ما تزال القوة الاولى في البلد رغم وجود علي سلام في رئاسة بلدية الناصرة  ، واثباتاً على ذلك تواجدنا بالعدد الاكبر من عدد الاعضاء في بلدية الناصرة . اليوم يجري الحديث عن مرشح توافقي وهذا صحيح ، لكن احد اسباب عدم طرح الجبهة لاسم حتى اليوم هو عن قصد وسبق اصرار ، وهو أننا لا نريد ان نغلق الباب امام حلفائنا الطبيعيين ، لانه مهمة تغيير ادارة بلدية الناصرة والتي يقف على رأسها علي سلام اليوم هي ليست مهمة الجبهة لوحدها ، بل هي مهمة جميع القوى الوطنية وغير الوطنية في الناصرة ، والمقصود هنا ان هذه المهمة ملقاة على جميع الاحزاب والحركات السياسية في الناصرة ، لذلك هناك توجه في جبهة الناصرة لاختيار مرشح حتى نبقي الحوار مفتوح مع جميع القوة الوطنية ".

نفهم من ذلك ان الهدف الوحيد والمهم امامكم هو انزال علي سلام عن كرسي الرئاسة ؟
د. عزمي حكيم : " هدفنا ليس انزال احد ، بل هدفنا تغيير ادارة بلدية الناصرة لعدة اسباب ، منها الادارية ومنها السياسية . الناصرة خلال السنوات الأربع الماضية فقدت قيمتها الوطنية في أوساط الجماهير العربية ، كان للناصرة اسقاطات على كل شؤون الجماهير العربية في اسرائيل . مهمتنا الاساسية اليوم اعادة موقع الناصرة الريادي بين الجماهير العربية ، ومن ثم اعادة البلدية الى موقعها الطبيعي من ناحية الادارة السليمة . انا لا انكر بأننا اخطأنا خلال الـ 40 عاما الماضية ، لكن الفرق بين الخطأ والخطيئة هو كبير . نحن اخطأنا ، لكن ما يجري اليوم في الناصرة هو خطيئة بحق الناصرة وجميع سكانها ، وهذا الفرق بادارة الجبهة خلال 40 عاماً وادارة علي سلام ، كل الاخطاء الممكنة والتي لم نصلها خلال 40 عاما ، علي سلام قام بها في اقل من 4 اعوام  ! " .

لكن تصريحات رئيس بلدية الناصرة علي سلام تقول بأنه قام بمشاريع كثير لم تقم بها ادارة الجبهة خلال 40 عاما ، ما تعلقيك ؟
د. عزمي حكيم : " علي سلام ينفذ اليوم جميع المشاريع التي قامت بتحضيرها وتخطيطها جبهة الناصرة خلال الدورة الاخيرة قبل الخسارة في انتخابات 2013  . الى الان لا يوجد أي مشروع خطط له في دورة علي سلام ، واتحدى ، التحدي الحقيقي لعلي سلام في الدورة القادمة اذا نجح وكان رئيساً لبلدية الناصرة ، في حال فوزه للدورة القادمة سيكون قد انتهى من كل المشاريع التي خططت في عهد الجبهة وحينها سنرى ماذا سيفعل . هل تعلم ان حتى المهرجانات التي يقوم بها هي ليست مهرجانات خطط هو لها  ، لم يقم ولا بأي مشروع جديد .

ما هي توقعاتك لانتخابات 2018 ، وهل سيستمر علي سلام في رئاسة بلدية الناصرة ؟
د. عزمي حكيم : " نتائج انتخابات 2018 في الناصرة هي مهمة ملقاة على عاتق جميع الاحزاب الوطنية في الناصرة ، واعني هنا الجبهة والتجمع ، و" شباب التغيير  " ولا استثي حتى الحركات الاسلامية ، اذا قاموا برؤية ما تراه الجبهة من صورة للناصرة ، فالمهمة هي اعادة الناصرة للقيادة الطبيعية للجماهير العربية ، ويجب على الجميع التوحد من اجل عادة الخط الوطني ، ولا اقول الجبهة بل الخط الوطني لادارة بلدية الناصرة  ".

انت تقول بطريقة اخرى انك لا ترى علي سلام رئيساً لبلدية الناصرة في الانتخابات المقبلة ؟
د. عزمي حكيم : " يعتمد ذلك على كيف ستتعامل الاحزاب الوطنية في الناصرة في هذا الموضوع ، واكرر ان المهمة ليست مهمة الجبهة فقط ، فاذا تنازل التجمع عن صغائر الامور والجبهة كذلك ، وشباب التغيير دعموا الأمر ، فأن الفرصة امامنا لتغيير ادارة بلدية الناصرة . نحن لا نريد اسقاط احد ، ومن يقرر في النهاية هو الجمهور النصراوي . كان بمكاننا ان نُسقط بلدية الناصرة من خلال عدم التصويت على الميزانية ، وكنا قد تصرفنا بحكمة ومنعنا اسقاط المجلس البلدي لاننا نرفض اللجان المعينة ، مع ان علي سلام لم ينكر اجراء الصفقة المعيبة مع وزارة الداخلية بأنه سيستمر حتى 2023 لادارة اللجنة المعية في الناصرة ، من هذا المنطلق تغيير ادارة البلدية يكون فقط بواسطة الاقتراع " .

هل قيادة الجبهة الخارجية وليس المقصود من الناصرة لها تأثير على قرارات جبهة الناصرة ؟
د. عزمي حكيم : " الناصرة تهم الجميع ، لكن كل القرارات التي تخص جبهة الناصرة الديمقراطية بموضوع بلدية الناصرة هو قرار نصراوي فقط ، ولن يكون سوى ذلك ، ولن يتخذ القرار حتى في مؤتمر الجبهة القطري . القرار هو نصراوي ونصراوي فقط ، ولن نسمح لاحد بالتدخل في القرار النصراوي ".

هل تتوقع كمسيكون عدد المرشحين لرئاسة جبهة الناصرة ؟
د. عزمي حكيم : " اتمنى ان يكون هنالك العدد الكافي من اجل اعطاء الجبهة في الناصرة اختيار الشخص المناسب للمكان المناسب ، واعتقد ان الابواب اليوم مفتوحة لكل شخص يرى بنفسه مناسبًا لهذا المكان ".

هل انت ضد التوافقية ؟
د. عزمي حكيم : " انا لست ضد التوافقية ، لكن انا لا استطيع انا اكون توافقياً لانني لا استطيع ان امثل سياسيا كل الناس ، بل استطيع ان اكون مرشح الجبهة الديموقراطية في خطها السياسي العلماني ، ولا استطيع ان اكون ممثلاً لجميع الفئات السياسية ، واذا كانت تضم غير الاحزاب الوطنية وعندها سأقرر ان لا اكون مرشحا توافقي ".

" رفض الطائفية والعنف ، والسير وراء العقل وليس العاطفة "
وفي ختام الحديث معه ، وجه الدكتور عزمي حكيم رسالة الى اهالي الناصرة حيث قال :" نحن مقبلون على عام مصيري لكافة اهالي الناصرة ، وسيكون له تأثيره الايجابي او السلبي على المجتمع العربي ، واذا مرت الناصرة بنفس الاجواء التي كانت في انتخابات 2013 ستكون عواقب ذلك وخيمة على الجميع . يجب على اهالي الناصرة ان يطلبوا من المرشحين رفض الطائفية ورفض العنف والسير وراء العقل وليس العاطفة ، هنالك مجموعة من الشبان اصبحت تضع شعار "# اتركها " بمعنى ان هؤلاء ملوا من اجواء الطائفية والعنف في الناصرة فاتركها يعني الابتعاد عن الناصرة ، والمجلس البلدي في الناصرة كان له القسط الكبير لهذه الاجواء ، حيث كنا نسمع الشتائم داخل المجلس البلدي واساليب العنف وما الى ذلك ".

تعقيب رئيس بلدية الناصرة على أقوال د. عزمي حكيم
هذا ويعكف مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما على جلب تعقيب رئيس بلدية الناصرة علي سلام على أقوال د. عزمي حكيم التي وردت في سياق المقابلة اعلاه ، وعند وصول تعقيب سلام سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة .


د. عزمي حكيم


صورة عامة لمدينة الناصرة

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق