اغلاق

كيف يقضي أبناؤنا أوقاتهم في العطلة الصيفية؟ أمهات نصراويات يُجبن

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعدد من الأمهات النصراويات وحاورتهن حول كيفية قضاء الابناء العطلة الصيفية، وما واجب الاهل في اختيار الطريقة الأمثل


جامت بشارة

 لقضاء الابناء العطلة الصيفية.
ومن ناحيتها، قالت جانيت بشارة: "بخصوص البرامج الصيفية، فهناك برامج لكنها محدودة وغير مسموع بها وتكلفتها عالية في بعض الاحيان، أوى أنه من الواجب إقامة برامج مختلفة وموجهة اكثر كي يستفيد منها الاولاد، والتركيز على الابداع والتنويع حتى يناسب جيل الطفل، كي ينمي قدراتهم وتفكيرهم، لان افضل فترة مناسبة يكون فيها الطفل مستعدا للعطاء، هي فترة العطلة الضيفية، بسبب عدم وجود واجبات دراسية، ارجو من جميع المسؤولين ان يعطوا جل اهتمامهم لتنمية وتطوير مهارات الاطفال".

"أقدم لطفلي فعاليات بيتية"
وعلى صعيد اخر، قالت أيات حمودة زيود: "يوجد لدي طفل عمره 4 أعوام، يقضي وقته في مخيم خاص لجيله في احدى الروضات، والطفل بهذا الجيل يحتاج لاطار امن وجو مناسب له، لكنني لا أكتفي بالمخيم، إذ أنني أقدم له فعاليات بيتية منها السباحة والرسم والمعجونة وفعاليات أخرى، وفي الشهر القادم سأدخله الى دورة سباحة حتى يتطور في السباحة، ويفرغ طاقاته في دورات اخرى منها الكاراتية وكرة القدم، أما بشكل عام فأحياؤنا العربية تفتقر لأماكن مناسبة للعب مثل الحدائق أو ألعاب قريبة من البيوت".

"نناشد المسؤولين أن يقيموا برامج وأماكن لعب عامة للأطفال"
من جهتها، قالت عفاف صالح: "الوسط العربي يفتقر للاحتياجات الخاصة للاولاد وخصوصا في العطلة الصيفية، في البداية نتكلم عن المساحات مثلا مساحات البيوت محددة، ولا يوجد مساحات للعب الاطفال كافية البعض يعاني من هذه المشكلة،  البلديات والمجالس المحلية توفر اثناء العطلة اطارا محدودا مثل مخيمات او فعاليات في المراكز الجماهيرية لكن لفترة لا تتجاوز 15 يوما، والوسط العربي يعاني  من ناحية الميزانية وقلة المساحات الكافية بينما في الوسط اليهودي عكس ذلك تماما".
وأضافت عفاف: "للاسف الأطفال يقضون أوقاتا طويلة امام التلفاز او الكمبيوتر او الهاتف في العطلة الصيفية، وهم بحاجة الى تفريغ طاقة عن طريق اللعب والحركة، ولكن للاسف نسمع هذه الجملة لا يوجد ميزانية، مع انه يحق لكل طفل ان يستمتع باماكن عامة في كل حي يسكنه وان يمارس نشاطاته الاجتماعية، لذا نناشد المسؤولين أنه عندما يحصلون على دعم مادي أن يقيموا برامج وفعاليات للأطفال".

"من المهم تنمية القدرات المواهب خلال العطلة الصيفية"
أما سهاد عبد الرحمن فقالت: "معظم الأهالي في العطلة الصيفية، لا يضعون لابناؤهم جدول نشاطات يملؤون من خلاله الوقت لممارسة هواياتهم. يجب على الأهل ارشاد اولادهم، من المهم ان تستغل العطلة الصيفية في تنمية القدرات والمواهب، مثلا: الاشتراك في النوادي الرياضية، المعاهد الموسيقية، التي تكون فيها أوقات ممتعة ومفيدة. وانا أحبذ أيضا ادخال دورات لتعليم اللغات وتقوية الكلام شفهي، مثل اللغة العبرية، والانجليزية تفيدهم للغد بالجامعات والمعاهد والكليات ،و تزيد أبناءنا تميزا وثقافة. أيضا ادخال دورات تعلم القران وعلوم الحديث ( استغل وقت لطاعة الله عز وجل) كتب تفسير والفقه السنة ، مما يجعل الابن متفقها في أمور الدين، أيضا المطالعة وقراءة الكتب المتنوعة مثل العلوم ، الأدب ،التكنولوجيا، قصص اسلامية ترفع من مستوى الفكري وتزيد من بنك المعلومات، هذه من اهم الأشياء لتقديمها لأولادنا في العطله الصيفية".
وأضافت: "بشكل عام أبناؤنا يستغلون وقتهم في العطلة الصيفية في مخيمات المدارس، والسباحة، والسياحة مع الأهل الى دول الخارج، وزيارة أقارب ،والأعراس، والجلوس على الحواسيب، واهم شيء دارج في أيامنا الهاتف النقال، الذي لا يفارق ايدي أبنائنا الذين يستغلونه في الألعاب والدردشة، أتمنى من الأهل ان يستغلوا وقت اولادهم باشياء مفيدة لا تفسد اخلاقهم او تضيع أوقاتهم بدون فائدة، واستغلال الدورات المهمة لتنمية قدراتهم وفكرهم . وايضاً ان يمارسوا هواياتهم وألعابهم المسلية، لكن بوقت منتظم، واشجع كل ام استغلال العطلة الصيفية بمشاركة أبنائهم بالمخيمات والفعاليات الترفيهية وغير ذلك من نشاطات ليكسب اولادنا اوقاتهم بأمور يستفيدون منها".


ايات زيود


عفاف صالح


سهاد عبد الرحمن

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق