اغلاق

قَرَنْفُلَة .. بقلم : الشاعر طلال غانم من المغار

قَرَنفُلَةٌ مَنضُودةٌ بتَلاتُها نَضْدا على ساقٍ لطيفٍ أخضَر..


الصورة للتوضيح فقط

كُلُّ أخَواتِها آلسَّاحِراتِ آلعُيونِ                            يَفُوحُ مِنهُنَّ عَبيرٌ وعَنبَر
ما أروعَكَ أيُّها آلزَّهرُ                                         ليلَكِيٌّ أحمرٌ أبيضٌ وأصفَر
تحُطُّ بِحُضنِكَ فراشاتٌ مُلوَّناتٌ                         يوقِظُها قَطْرُ طَلٍّ ما تعَفَّر
مَن رأى أكمامَ زَهرِكَ سُحِرَ                                 ومَن شَمَّ عبيرَكَ إعتمَر
زَهرُكَ آلمُسَنَّنُ لَوحةُ رَسَّامٍ                                تختالُ رِيَشُهُ بوِشاحٍ مُدوَّر
تلتئِمُ على شُرُفاتِهِ فراشاتٌ                                ونحلاتٌ لرحيقِ آلقَرَنفُلِ تتضوَّر
زَهرُكَ أيُّها آلطَيِّبُ فُلٌّ                                      لا خَلَقَ مِثلَهُ ولا صَوَّر
أوراقُكَ رقيقةٌ ناعِمةٌ خضراء                             سِهامُ عِشقٍ بها آلحُبُّ تطَهَّر
يا زهرَ آلقَرَنفُل يا هَيِّب                                   ندى آلفجرِ مِن خَدِّكَ تعَطَّر
دَعني أُغازِلك أيُّها آلحبيبُ                               أصِفُ مفاتِنَكَ وبأريجِكَ أسْكر
تُحلِّقُ روحي بأثيرِ وَرْدِكَ                                   وجسَدي آلمغرومُ بِشَذاكَ تخَدَّر
أنتَ مِثلُ ماءِ آلصفا نَقِيٌ                                  وأبدَ آلدَّهرِ ما تعَكَّـــــــــــــر
يا أيُّها آلبهاءُ آلإلهي إسْطَع                               لأنَّكَ لُؤلُؤُ ولأنَّكَ آلجَوْهَر
عندما أسمعُ آلعصافيرَ آلجذلى                         أقولُ زَهَّرَ آلقَرَنفُلُ وَنَوَّر
وأقولُ إنَّ آلعالَمَ بِخَيرٍ                                     وصَانِعُ أفخَرَ عِطرٍ قَدْ تَدَبَّر

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق