اغلاق

مؤسسة ملتقى الطلبة تعقد مؤتمرا في رام الله

ضمن إطار مشاركة الشباب في الحكم المحلي، عقدت مؤسسة ملتقى الطلبة بالشراكة مع GIZ مؤتمر تسليم مشروع "سوا نقرر ونغير" بالتعاون مع وزارة



الحكم المحلي ووزارة التربية والتعليم العالي والممثلية الألمانية في رام الله.
يهدف هذا المؤتمر إلى تسليم أدوات مأسسة عمل الشباب في الهيئات المحلية إلى الشركاء في البرنامج والتي تم تطويرها على مدار أربع سنوات من خلال الشركاء وهم وزارة الحكم المحلي وصندوق تطوير واقراض البلديات ومؤسسة ملتقى الطلبة في بيت لحم وجمعية مردة في سلفيت وجمعية تنمية الشباب في نابلس ومؤسسة بيالارا وجمعية عايشة في قطاع غزة بالشراكة مع بلديات السموع وتقوع وسنجل وبديا وكفر اللبد ويعبد  في الضفة الغربية وكذلك بلديات رفح والزهراء والبريج و ديرالبلح في قطاع غزة.
افتتح المؤتمر السيد أحمد سكر، رئيس الهيئة الادارية لمؤسسة ملتقى الطلبة، بكلمة رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر وثمن على دور الشركاء في تنفيذ المشروع وتطوير أدوات المشاركة مؤكداً على أهمية الدور الذي تلعبه وزارة الحكم المحلي وGIZ والمؤسسات الشبابية في تنمية قدرات الشباب الفلسطيني .
وأكد معالي وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم خلال كلمته على ان دور وزارة التربية والتعليم لا يقتصر فقط على تعليم ابناءنا الطلبة وانما تولي الوزارة اهمية بالغة في تعزيز مشاركة الطلبة في المجتمع من خلال تنفيذ المبادرات الطلابية مؤكدا على إيلاء الحكومة الفلسطينية أهمية بالغة لقطاع الشباب وأنها تبذل جهود حثيثة من أجل تعزيز مشاركتهم في صنع القرار وإبداء المشورة في العديد من المجالات ، وشدد صيدم على ضرورة الاستثمار الفعلي في الطاقات الشبابية من خلال دمجهم في العديد من القطاعات الحيوية، كونهم عماد الأمة وبناة مستقبلها وخيرة من يحمي مشروعنا الوطني ، مؤكدا على انه ان الاوان للتعاون الجدي بين الحكومة الفلسطينية والمؤسسات الاهلية في العمل على تعزيز دور الشباب الفلسطيني .
ونقل السيد بيرند دونزلاف، مدير التعاون الإنمائي الألماني من الممثلية الألمانية في رام الله، نقل تحيات السيد بيتر بيرويذ، الممثل الألماني، إلى معالي وزير التربية والتعليم وعطوفة وكيل وزارة الحكم المحلي والحاضرين. تحدث السيد دونزلاف كيف أن المجتمعات تعتمد على تحديات الجيل الشاب و كيف ذلك يساعد على التقدم إلى الإمام في هذه المجتمعات. وعبر عن فخره بانجازات مشروع سوا نقرر ونغير في المشاركة الشبابية وأيضا المساءلة المجتمعية في هيئات الحكم المحلي. وشكر السيد دونزلاف الشركاء الوطنيين والمحليين و لالتزامهم العالي في تعزيز مشاركة المواطنين في هيئاتهم ومجتمعاتنهم المحلية. وأكد أيضا على أن قصة نجاح مشروع سوا نقرر ونغير يجب أن لاتتوقف هنا وإنما أن تستمر مؤكدا أن التعاون الإنمائي الألماني سيقدم مساهمته في هذا القطاع من خلال استهداف المدارس في جميع أنحاء فلسطين.
وتناول السيد محمد حسن جبارين وكيل وزارة الحكم المحلي أهمية الاستفادة من أفكار الشباب الجديدة وحماسهم ودافعيتهم وقدرتهم على الابتكار نحو تعزيز مشاركتهم في عملية صنع القرار، أشار الى أن وزارة الحكم المحلي تولي أهمية بالغة لقطاع الشباب وأصدرت بالشراكة مع الجهات المانحة والشركاء العديد من أوراق السياسات التي تحث الشباب على ضرورة المشاركة في صنع القرار والمساهمة الحثيثة في هيئات الحكم المحلي.
وبارك جبارين كل الجهود التي بذلت خلال مراحل العمل في هذا المشروع والتي أسهمت في تعزيز فكرة مشاركة الشباب في عملية صنع القرار على المستوى المحلي، كما وشكر وزارة التربية على تعاونهم الدائم مع الوزارة في هذا المجال، والتعاون الألماني على دعمهم المستمر.
وعرض السيد اميل غوري من برنامج اصلاح الحكم المحلي في GIZ المنهجية التي تم تطويرها خلال فترة تنفيذ المشروع والتي تمثلت بالمؤسسات والبلديات الشريكة ومجموعات الشباب الرياديـين ومراكز الشباب داخل البلديات وخطط شبابية سنوية وميزانية خاصة لتنفيذ الأنشطة الشبابية يتم توفيرها من خلال البلدية والمجتمع المحلي.
وفي كلمة المؤسسات الشريكة تحدث السيد نصفت خفش رئيس جمعية مردة الخيرية على ان الشركاء مستمرون في تنفيذ مشروع سوا نقرر ونغير حتى تعميمه على معظم بلديات الوطن ، متمنيا من الجهات الحكومية والداعمة ان تستمر في دعم مثل هذا المشروع لما له من اهمية بالغة في تعزيز مشاركة الشباب ونجاح هذه الفكرة في البلديات التي طبقت بها.
فيما عرض السيد ماجد بدارين المنسق الشبابي في بلدية السموع أهم الإنجازات التي تمت خلال تنفيذ المشروع وأهمها إصدار ورقة سياسة مشاركة الشباب في الحكم المحلي وقدرة المجموعات الشبابية على الاستمرار وتنفيذ العديد من الأنشطة الشبابية في المجتمعات المحلية، وتطوير منهجية المشاركة الشبابية، واعتماد البلديات على الشباب الرياديـين في تنفيذ الانشطة المجتمعية.
وتم تكريم الشركاء في المشروع من بلديات ومؤسسات مجتمع مدني ومنسقين ومجموعات الشباب الرياديـين في نهاية المؤتمر من قبل وزارتي الحكم المحلي والتربية والتعليم وGIZ شاكرين مساهماتهم في إنجاح المشروع والالتزام في استمراريته.
يذكر أنه يتم تنفيذ المرحلة الأخيرة من دورة المشروع من قبل برنامج "فلسطين نحو المستقبل" في GIZ بتفويض من وزارة الخارجية الاتحادية الألمانية وبالتعاون مع مؤسسة ملتقى الطلبة في الضفة الغربية ومؤسسة بيالارا في قطاع غزة.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك