اغلاق

الأول على اريحا في التوجيهي: هذا هو سر تفوقي

تنظيم الوقت والدراسة بانتظام منذ اليوم الاول للمدرسة وكذلك تشجيع الاهل، هما سر النجاح والتفوق عند الطالب جهاد عبد الرحمن القاسم الحاصل على المرتبة


الطالب جهاد عبد الرحمن القاسم

الأولى على مستوى طلبة محافظة اريحا والأغوار الفرع العلمي بمعدل 99% .
ويقول الطالب جهاد :" واظبت على الدراسة منذ اليوم الأول واستغلال الوقت من خلال تنظيم وقت الدراسة والراحة، ويوضح انه كان يدرس بمعدل ست ساعات يومية وزيادة الوقت مع اقتراب واثناء الامتحانات التجريبية والنهائية".
ويؤكد االطالب القاسم "ان النظام الجديد الامتحان الثانوية "الانجاز" افضل بكثير من الانظمة السابقة ويتيح للطالب تحصيل العلامات واكتساب المعرفة".
وحول ان كانت النتيجة مفاجئة او متوقعة اضاف "هناك حكمة ومثل تقول "من جد وجد ومن زرع حصد" وانا بصراحة كانت حساباتي وبناء على ما قدمت ان احصل على معدل وكما يقال بالورقة والقلم، بين 98.2% و99.2% ولم يكن المعدل مفاجئا او غير متوقع" .

" كنت اطمح أن اكون من المتفوقين على مستوى الوطن "
ويقول :" بصراحة كنت اطمح أن اكون من المتفوقين على مستوى الوطن وان ارفع اسم اريحا عاليا ولكن للاسف اخفقنا  بعشري علامة، حيث ان معدل العاشر على فلسطين وصل المعدل 99.2%" .
وحول دور المدرسة والاهل قال :" بالدرجة الاولى الشكر والفضل والحمد لله عز وجل ومن ثم للاهل، والدي ووالدتي وتوفيرهم لي كل اسباب الراحة والهدوء والجو الدراسي وحتى اختي جمانة واخي الصغير صلاح الدين التزموا بتوفير الهدوء، والفضل لمدرسة التيراسنطة والتي درست فيها منذ الروضة وحتى الثانوية ومتابعة الإدارة والمدرسين فيها" .
ويضيف "اشعر بالامتنان بشكل خاص لوالدي والذي يعمل اعلاميا ووالدتي والتي تشغل مديرة مدرسة بنات أريحا الثانوية، كانت رغم مشاغلها وطوال فترة الدراسة والسهر تقف الي جانبي وتسهر معي حتى ساعات متأخرة وقت الامتحانات" .
ويضيف "هذا النجاح والتفوق له ضريبة مواصلة الجد والاجتهاد وان أحافظ على هذا المستوى وقدوتي كثيرا من رجالات ونساء فلسطين والذي كانوا أعلاما وإشعاعا علميا وثقافيا هنا في فلسطين وفي دول الشتات وان نكون امتداد لكل من ضحى وقدم لأجل فلسطين واستقلالها وان تصبح دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف بقيادة الرئيس محمود عباس"، وكذلك شكره للمحافظ والمحافظة ومديرية التربية والتعليم والأجهزة الأمنية بتوفير الأمن والأمان .
معربا عن رغبة في دراسة الطب البشري وان يصبح طبيبا مختصا يقدم أقصى طاقة وإمكانية يملكها خدمة لاهله ولوطنه فلسطين ارض الرسالات السماوية والأنبياء وارض المعرفة والثقافة والحضارة.





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك