اغلاق

معايعة تستقبل وفدا برلمانيا مكسيكيا في بيت لحم

استقبلت وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية رلى معايعة وفدا برلمانيا مكسيكيا برئاسة الدكتورة إيسورا إيفانوفا رئيسة جمعية الصداقة المكسيكية الفلسطينية و الوفد المرافق


جانب من الزيارة

لها، وذلك بحضور السفير المكسيكي في فلسطين سيرجيو سبيرا-بيرنال ، حيث جرى اللقاء في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم.
في البداية رحبت الوزيرة معايعة بإيسورا في فلسطين، مؤكدة على عمق العلاقات الفلسطينية المكسيكية، متحدثة عن أهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات أثرية، ما يؤهلها لتكون الوجهة السياحية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على احتضانها لاهم المواقع الدينية كالمسجد الأقصى وكنيستي القيامة والمهد.
وتحدثت معايعة عن الجهود التي تبذلها وزارة السياحة والاثار للعمل على استقطاب وفو سياحية جديدة الى فلسطين ، مؤكدة على ان اغلب الوفود السياحية التي تأتي الى فلسطين ، هي وفو تأتي ضن مكاتب سياحية فلسطينية و ضمن برامج سياحية فلسطينية و تستخدم مرافق سياحية فلسطينية، مستعرضه صورة اخر النشاطات الترويجية لفلسطين كمقصد سياحي مستقل، والمشاركة في المعارض السياحية الدولية وفتح أسواق جديدة للسياحة الوافدة لفلسطين وذلك لتحيق نمو في أعداد هذه الوفود، ورفع نسبة الإشغال الفندقي، مؤكدة بان نجاح فلسطين قبل عامين في احتضان مؤتمر منظمة السياحة العالمية كان له الأثر الكبير في الترويج لفلسطين كمقصد سياحي مستقبل وامن امام جميع دول العالم.
واطلعت معايعة الوفد على الإجراءات الإسرائيلية التي تحد من تطور القطاع السياحي الفلسطيني، مؤكدة على "ان فلسطين احتضنت في العام الماضي حوالي 2 مليون سائح وستحتضن اضعاف هذا العديد في حال زوال هذا الاحتلال عن ارضنا الفلسطينية".
وبدورها فقد اكدت الدكتورة إيسورا على شكرها للوزيرة معايعة على حسن الاستقبال واحترامها الكبير للوزيرة على جهودها الكبير في النهوض بالواقع السياحي في فلسطين، مؤكدة على ضرورة تكثيف الجهود لأحراز المزيد من التعاون الثنائي المشترك، فضل عن احتضان فلسطين للعديد من المواقع التاريخية والدينية والثقافية مما يشجع الوفود السياحية المكسيكية في القدوم الى فلسطين
وأبدت الدكتورة إيسورا احترامها لأسلوب العمل والترويج السياحي الذي تنتهجه فلسطين، مؤكده على ضرورة تكثيف الجهود لأحداث تعاون سياحي ثنائي بناء بين الجانبين .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق