اغلاق

ترزي: ‘إغلاق المسجد الاقصى حدث عنصري خطير‘

استنكر وأدان سهيل نقولا ترزي مدير مؤسسة بيلست الوطنية للدراسات والنشر والاعلام ومدير موقع بيلست الاخباري، بشدّة إغلاق القوات الاسرائيلية للمسجد



الأقصى أمام المصلّين، واصفًا الحدث بـ "الإجرامي" و"الخطير" بالعنصري الابارتهايدي البغيض. 
وتساءل ترزي في بيان وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، "أين الأمة  العربية والإسلامية حين تقف متفرجة أمام مثل هذا الحدث العنصري الابارتهايدي الإجرامي والخطير الذي يمنع أداء فرائض الله في بيت من أعظم بيوت الله في الأرض؟ وأين هو دور منظمة  التعاون الإسلامي التي أقيمت في الأصل لحماية المسجد الأقصى من العبث اليهودي بعد محاولة حرقه  بتاريخ 21/8/1969 ، واغلاقه امام المصلين اليوم الجمعة حيث لأول مرة منذ احتلال مدينة القدس والأقصى منع الاحتلال رفع الاذان في المسجد بعد منعه دخول كافة المسلمين اليه". 
وقال ترزي " أن ما حدث لم يحصل منذ عام 1969، حين أُجبر المصلّون على أداء صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس المحتلة، وفي شارع صلاح الدين، وباب العامود، وباب الأسباط، ووادي الجوز".
وأضاف "أنّ المصلّين أدّوا صلاتهم حينها، وسط وجود كثيف لعناصر الاحتلال الإسرائيلية، إثر منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى". 
ولفت ترزي إلى  أنه "مهما كانت الأسباب التي يتذرّع بها الاحتلال، فإنّ إقدامه على منع الصلاة أمر لا يمكن قبوله أو السكوت عليه" لان هذا العمل عمل لا انساني عنصري بغيض يعكس مخططات تآمرية تهويدية خطيرة للاحتلال الصهيوني  ليس فقط للمسجد الاقصى ولكن لجميع المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس.
وقرر قائد شرطة الاحتلال الصهيوني بالقدس الجمعة، إغلاق أبواب المسجد وإخلاء حيز الحرم الشريف من الناس، وعدم السماح بإقامة صلاة الجمعة اليوم في الأقصى، ما يعني أنه مغلق حتى إشعار آخر". وأدى مئات من الفلسطينيين، صلاة الجمعة، في شوارع مدينة القدس، إثر منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى.
وحذر سهيل ترزي الاحتلال الصهيوني من "محاولات استمرار تغيير الأمر الواقع من قبل الاحتل الصهيوني وهي القوة القائمة بالاحتلال خلافا للقانون الدولي والإنساني".
ووصف ترزي "ان ذلك العمل الصهيوني العنصري  البغيظ الغير اخلاقي والمنافي لجميع القواعد القانونية والشرعية والانسانية". 
وتابع ترزي قائلا"إن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية خط أحمر، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الاعتداءات على مقدساتنا".
وأكد  "أن الشعب الفلسطيني الذي ما زال يعيش تحت عنف وعنصرية جيش الاحتلال الصهيوني البغيض واننا  لنا الحق الكامل بالدفاع عن انفسنا ضد آله هذا الاحتلال الصهيوني العنصري الذي ما زال يحتل ارضنا ويمارس كل يوم اساليب عنصرية بغيضة واخرها هذا العمل  في المسجد الأقصى والتدنيس للمقدسات الإسلامية والمسيحية "سيجرنا إلى موجات عنف خطيرة للغاية".
وأوضح "أن اقتحام الأقصى ودور العبادة جريمة حرب اقدمت عليها النازية  وحكومة الابارتهايد وهذا المحاولات مكشوف "تهدف إلى تكريس مخطط العدو بتهويد القدس بتقسيم الاقصى".
مطالبا ً جميع القوى والفصائل وابناء شعبنا وأبناء الامة العربية الاسلامية "بالتصدي للهجمة الشرسة وحماية مقدساتنا من دنس جيش العدو وتوجيه البوصلة دائما نحو تحرير فلسطين  القدس وجميع مقدساتنا وحمايتها".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق