اغلاق

محام: لقاء ترامب الابن ومحامية روسية كان تحت أنظار الخدمة السرية

دافع محام شخصي للرئيس دونالد ترامب عن اجتماع عقد بين ابن الرئيس وأشخاص روس أثناء حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 ملمحا إلى أن سماح جهاز الخدمة


دونالد ترامب الابن

السرية بالاجتماع يظهر أنه لم يكن "مشينا".
وقال جاي سيكولو عضو الفريق القانوني لترامب لبرنامج (هذا الأسبوع) على محطة إيه.بي.سي يوم الأحد "حسنا، أتساءل إذا كان الأمر مشينا فلماذا سمح جهاز الخدمة السرية بحضور هؤلاء الناس. الرئيس كان تحت حماية الخدمة السرية آنذاك وهذا أثار لدي التساؤل".
وفي رد عبر البريد الإلكتروني على أسئلة بشأن تصريحات سيكولو قال ماسون برايمان المتحدث باسم جهاز الخدمة السرية إن ترامب الابن لم يكن تحت حماية الجهاز وقت الاجتماع في يونيو حزيران 2016 الذي ضم ترامب الابن واثنين من كبار مسؤولي الحملة الانتخابية.
وجاء في التعليق المرسل بالبريد الإلكتروني "دونالد ترامب الابن لم يكن تحت حماية جهاز الخدمة السرية في يونيو 2016. لذلك لم نكن نقوم بفحص أي شخص يجتمع معه في ذلك الوقت".
واعترف دونالد ترامب الابن بعقد اجتماع مع محامية روسية في مدينة نيويورك أثناء حملة الرئاسة 2016 بعد أن أخبرته أنها ربما تملك معلومات تضر بمرشحة الحزب الديمقراطي المنافسة لوالده هيلاري كلينتون.
ووفق رسائل البريد الإلكتروني التي نشرها ترامب الابن الأسبوع الماضي فإنه وافق بحماس على لقاء المرأة التي قيل له إنها محامية روسية حكومية. وقالت المرأة وتدعى ناتاليا فسيلنيتسكايا إنها محامية خاصة ونفت أي صلة لها بالكرملين.
وذكرت محطة (إن.بي.سي نيوز) التلفزيونية يوم الجمعة أن شخصا كان في السابق ضابط مخابرات سوفيتي حضر الاجتماع الذي حضره أيضا جاريد كوشنر صهر ترامب وبول مانافورت المدير السابق لحملة الرئيس.
ويحقق مستشار اتحادي خاص وعدة لجان بالكونجرس في مزاعم لوكالات المخابرات الأمريكية بأن روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 وكذلك احتمال وجود صلات بين مسؤولين روس وحملة ترامب الانتخابية.
ونفت روسيا أي تدخل في الانتخابات ونفى ترامب وابنه أي تواطؤ مع الروس.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك