اغلاق

كلية الطب في الجامعة الأردنية تحتفي بخريجيها القدامى

بانيت - الأردن: برعاية رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة، احتفلت كلية الطب بنخبة من خريجيها من الفوج (15) ممن مضى على تخرجهم خمسة وعشرون


المشاركون في الحفل

عاما، وأوائل طلبتها من خريجي الفوج (40)  للعام الحالي.
وقال عميد الكلية الدكتور نذير عبيدات في كلمة له خلال فعاليات الملتقى الرابع عشر لخريجي كلية الطب: "إن الطب اليوم يقف على حافة بركان كاسح في الحالة الإنسانية، حيث إن الاختراقات والاكتشافات الطبية المتوقعة في السنوات الخمسين المقبلة سوف تقزم حجم ما تم اكتشافه في السنوات الألف الأخيرة".

"التحدي الكبير"
وأضاف عبيدات أن الجامعة الأردنية تدرك بأن التحدي الكبير يكمن في مواجهة التغير السريع الذي حل بالعالم والمنطقة، مما يستدعي إعادة النظر والعمل على تطوير المناهج والبرامج التي تدرس في مختلف الكليات والطب واحدة منها، مشيرا إلى أنه "أصبح لزاما العمل على إحداث تغيير جذري لأن يكون خريج كلية الطب وبناء قدراته المهنية والبحثية هي محور العملية التعليمية للكلية ليصبح قادرا على مجابهة التحديات واحتضان الفرص المتاحة، مسلحين بشغف التجديد والتغيير والابتكار".
وأعرب عبيدات عن شكره لخريجي الفوج الخامس عشر ممن تحملوا عناء السفر وحضروا هذا الاحتفال وجهودهم الضخمة في إنجاحه في سبيل إثرائه ولإصرارهم على رد الجميل لكليتهم، منوها بأن الكلية ستعمل على تحديث قاعدة بيانات خاصة بالخريجين تكون نواة لتفاعل حقيقي ومنتج بين الخريجين أنفسهم وبينهم وبين الكلية.
كما هنأ عبيدات أوائل خريجي الفوج الحالي متمنيا لهم دوام النجاح والتقدم، ولافتا في هذا الشأن إلى أنه "بتخرجهم هذا العام تكون كلية الطب قد قدمت للبشرية أكثر من أربعة آلاف طبيب يعملون في العديد من الاختصاصات وفي أماكن مختلفة من العالم".

"مبادرة طيبة"
من جانبه، شكر رئيس قسم الأطفال في مدينة الشيخ خليفة في إمارة أبو ظبي الدكتور جمال الجعبة في كلمة ألقاها بالإنابة عن خريجي الفوج الخامس عشر، كلية الطب على هذه المبادرة الطيبة بإقامتها لهذا الملتقى الذي جمع نخبة من زملاء الفوج بعد أن فرقتهم المسافات، مؤكدا أن "كلية الطب كان لها دور عظيم في تسليحهم بأرقى العلوم الطبية التي جعلت منهم أطباء متميزون كل في موقعه".
في حين قدم الدكتور محمود أبو عبيلة في مداخلته عرضا موثقا بالصور الفوتوغرافية تحدث فيه عن زملائه من الفوج الخامس عشر وأجمل الذكريات التي جمعتهم سويا طيلة أيام دراستهم في الكلية، وعن حياتهم العائلية والعملية والمواقع الريادية التي يشغلونها حاليا.

تسليم الهدايا والدروع التقديرية
وخلال الحفل الذي أقيم على المسطح الأخضر، سلم محافظة إلى جانبه عبيدات الهدايا والدروع التقديرية لأوائل خريجي الفوج الأربعين، والحاصلين على درجة الامتياز، كما تم تكريم الدكتور سيف الدين صالح الريالات بمناسبة فوزه بجائزة التميز في البحث العلمي، والداعمين للملتقى من مختلف الشركات وعدد من موظفي الكلية لحسن أدائهم وإخلاصهم في عملهم.
وقدمت فرقة كورال الجامعة الأردنية بقيادة الدكتور نضال نصيرات فقرة غنائية اشتملت على عدد من الأغاني الطربية والتراثية.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق