اغلاق

الغموض يكتنف قضية مقتل المهندسة نيفين عواودة من دورا جنوب الخليل

فتحت الشرطة الفلسطينية والنيابة العامة برام الله، تحقيقا في ظروف وفاة المهندسة نيفين عقيلان عواودة (36 عاماً)، من مدينة دورا جنوب الخليل، والتي وُجدت بجانب


المرحومة نيفين عواودة

عمارة تسكنها في بيرزيت، حيث قرر رئيس نيابة رام الله، علاء التميمي، التحفظ على جثمانها وتحويله للطب العدلي للتشريح؛ للوقوف على أسباب الوفاة الحقيقية.
وقالت مصادر أمنية فلسطينية أن "القتيلة كانت تعمل في إحدى الوزارات وحاصلة على شهادة ماجستير حاسوب، وجرى الإبلاغ عن اختفاء آثارها قبل أيام، حيث توجهت الشرطة الى مكان سكنها في بيرزيت، وتم العثور على جثتها بجانب العمارة التي تسكن فيها".
وقال الناطق باسم الشرطة الفلسطينية برام الله المقدم لؤي ارزيقات في تصريح صحفي "إن الشرطة تلقت تبليغًا باختفاء فتاة وتحركت باتجاه البناية التي تسكنها في بيرزيت شمال رام الله، حيث تسكن وحدها في شقة على الطابق السادس بعيدًا عن أهلها في الخليل".

الشرطة: الشقة كانت مغلقة من الداخل
وأضاف بأن "الشقة وجدت مغلقة الأبواب بشكل كامل، وتم استدعاء قوة من جهاز الدفاع المدني لفتح الشقة، حيث دخلوا إلى الشقة من خلال نافذتها من الطابق التاسع أو العاشر للبناية عبر الحبال، وتبين أن الشقة مغلقة من الداخل أيضًا. وبحثت الشرطة عن الفتاة المهندسة في شقتها، لكن لم يكن لها أثر وبعدها جرت عمليات البحث بمحيط العمارة التي تسكنها حيث وجدت ملقاة على الأرض، فيما تشير جثتها إلى أنها كانت متوفية منذ ما يقارب 3-5 أيام".

الوالد: نفين قتلت بطريقة غير مباشرة
وأوضح أن "الشرطة لا زالت قيد البحث والتحقيق جارٍ في وفاتها وأخذ الشهادات والافادات من أطراف القضية".
من جهته، قال ياسر عواودة والد المتوفية نفين عواودة، "أنا لا أتهم أحد، الثابت الوحيد أن نفين قتلت بطريقة غير مباشرة، عن طريق إيصالها لهذا الوضع، ورفض الدوائر التعامل معها، ونقلها من مدرستها، ما دفعها لتقديم استقالتها".

العائلة ستنقلها اليوم إلى معهد أبو كبير للتشريح
وأوضح أن "النيابة العامة أصدرت قرار التشريح بعدما تحفظت على الجثة"، مضيفًا أن "نتائج التشريح في معهد أبو ديس أشارت بشكل غير رسمي أن نفين ألقت بنفسها، وأقدمت على الانتحار من 25 متراً من البناية، لكن العائلة ستنقلها اليوم إلى معهد أبو كبير وذلك لأن العائلة غير مقتنعة بحيادية معهد أبو ديس". حسب قوله.

القتيلة نشرت وثائق تشير الى وصول تهديدات لها
وأثارت الحادثة موجة من ردود الفعل على صفحات التواصل الاجتماعي، حيث كانت القتيلة قد نشرت مجموعة من الوثائق على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي تشير الى وصول تهديدات لها من أطراف مختلفة. وفي انتظار الوصول الى نتائج التحقيقات، يبقى الغموض يكتنف حادثة مقتلها.


 صور من مكان العثور على جثتها


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق