اغلاق

سمية الخشاب: لن أرد على من تنشد الشهرة على حسابي

توارت لفترة طويلة عن الأنظار، لكن بمجرد أن أعلنت خبر عودتها قلبت الدنيا وأصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام والوسط الفني، ليس فقط بعملها الفني



الجديد «الحلال»، الذي قدمته في رمضان هذا العام، وإنما بتصريحاتها الجريئة في البرامج التلفزيونية، وقصّة زواجها السرّي بالمطرب أحمد سعد التي فجّرتها الفنانة ريم البارودي، ورغم ذلك فضّلت الصمت وعدم الرد على كل تلك الأقاويل.
النجمة سمية الخشاب تفتح قلبها، وتتحدث بكل جرأة عن كواليس مسلسلها الأخير «الحلال»، الذي قدمته في رمضان، وحقيقة علاقتها بالمطرب أحمد سعد وزواجها منه، وردّها على الهجوم الذي تعرضت له بسبب قيامها بالتسبيح في سيارتها، وحقيقة عودتها الى السينما، ورسالتها إلى «الزعيم» عادل إمام والنجم محمد منير.
           
 
 - ما الذي جذبك لمسلسل «الحلال» الذي عدت به الى الدراما بعد غياب دام عامين؟ 
 أُعجبت كثيراً بشخصية «ذهبية»، في المسلسل الذي قدّمته في رمضان هذا العام، ووافقت عليها بمجرد أن عرضتها عليّ المؤلفة سماح الحريري والمنتج صادق صبّاح، لأنني أجسّد هذه الشخصية للمرة الأولى في مسيرتي الفنية، وكانت تجربة جريئة ومغامرة فنية بالنسبة إليّ.

- سبق لكِ أن قدمت شخصية الفتاة الشعبية، لكن ما الفارق بين «ذهبية» في «الحلال» والشخصيات الأخرى؟ 
 «ذهبية» كانت مختلفة تماماً عن أي شخصية قدمتها، سواء في الشكل أو المضمون، فهي ليست فتاة شعبية بالمعنى المتعارف عليه، بل تعيش في حارة شعبية فقط، وتسعى للزواج من رجل بالحلال، وهو الفنان بيومي فؤاد كما شاهدنا في المسلسل.

- لماذا اخترت هذا المسلسل تحديداً لهذا العام؟ 
 أردت أن أطل على الجمهور عبر الشاشة الصغيرة بعمل درامي مميز ومختلف تماماً عما قدمته من قبل، لأنني أهتم دائماً بالنوع قبل الكم، وعلى هذا الأساس بنيت نجوميتي طوال السنوات الماضية، وأتمنى الاستمرار في ذلك.

- كيف كانت كواليس العمل؟ 
 لم أشعر بالغربة مع فريق العمل، سواء بيومي فؤاد أو دينا فؤاد أو يسرا اللوزي أو فادية عبدالغني، كلهم فاجأوني بأدائهم، وكانت أجواء الكواليس أكثر من رائعة ويسودها المحبة والاحترام.

- كان مفترضاً أن يُخرج العمل أكرم فريد ثم تولى المسؤولية أحمد شفيق، ما السبب؟ 
 في الحقيقة، كانت لأكرم فريد وجهات نظر معينة حالت دون اتفاقنا على حيثيات العمل، لذلك تم ترشيح أحمد شفيق لإخراج المسلسل، وسعدت كثيراً بتعاوني معه لأنه متمكن من عمله ويهتم بالممثل ويُعنى بأدق تفاصيله حتى يظهره بأفضل صورة على الشاشة.

المنافسة الرمضانية..
- كيف وجدت المنافسة مع باقي النجوم في رمضان هذا العام؟ 
 بصراحة، لا تهمّني المنافسة مع أحد، لأنني أركز في عملي الفني فقط وأتمنى النجاح لكل زملائي النجوم والفنانين، لأن كثرة الأعمال الدرامية المميزة تصبّ في النهاية في مصلحة الجمهور وصناعة الدراما التلفزيونية.

- هل هناك مسلسلات معينة نالت إعجابك؟ 
 أحببت كثيراً مسلسل يسرا «الحساب يجمع»، و«كفر دلهاب» ليوسف الشريف، وبالتأكيد مسلسل «الزعيم» عادل إمام الذي أعتبره خارج أي منافسة.

- ما هي رسالتك لـ«الزعيم» عادل إمام؟ 
 أقول له «كل سنة وأنتَ طيّب يا زعيم»، ودائماً أحرص على تهنئته على مسلسله في أول يوم من شهر رمضان، وأدعو له بدوام الصحة.

- وما حقيقة الخلافات التي حدثت بينك وبين فريق عمل مسلسلك في الاستوديو؟ 
 لا خلافات بيننا، وكل ما في الأمر أن هناك تعديلات تحدث أحياناً أثناء التصوير، وتحتاج إلى مراجعة وقراءة متأنية، لذلك طلبت من المخرج أحمد شفيق دراسة الدور في غرفتي وحفظه لتصوير المشهد في ما بعد، وهو ما تفهّمه المخرج جيداً.

- وهل صحيح أن بعض النجمات اعتذرن عن المشاركة في المسلسل؟ 
 كل هذه الاعتذارات لا تمتّ الى الحقيقة بصلة، وكنت أسمع عنها في المواقع الإلكترونية مثل الجمهور، فبمجرد توقيعى عقود المسلسل بدأ سيل من الاعتذارات يتدفق، وهناك فنانون كثر ذُكرت أسماؤهم حتى قبل أن يتم ترشيحهم للعمل، والبعض قيل إنه اعتذر ثم فوجئ الجمهور بوجوده في المسلسل، مثل الفنان بيومى فؤاد الذي تشرّفت بالعمل معه، وبالطبع كل المشاركين في المسلسل.

- إلى أي مدى تأثرت بشخصية «ذهبية» في حياتك اليومية؟ 
 تقمصت شخصية «ذهبية» لدرجة التوحّد معها، وهو شعور أعيشه للمرة الثانية بعد «ريا وسكينة». لقد أحببتها وصدّقتها فأثّرت كثيراً في أسلوب حياتي وتصرفاتي مع المحيطين بي وأصدقائي، وسأحتاج الى وقت طويل للتخلص من تأثيرها في شخصيتي وتصرفاتي، وهو ما يشعرني بالتوتر لأنني لا أجد نفسي، فبعيداً من الشكل الخارجي، نحن نتشابه في الجوهر والشخصية المرحة، إضافة الى محبتنا للناس ومساعدتهم في حال طلبوا المساعدة، وكثيراً ما أنسى أنني سمية مع أصحابي، فـ «ذهبية ستايل» شخصية صعبة أخذت الكثير من وقتي واستنفدت أعصابي.

- لكن ألا تشعرين بأن مسلسلك لم يحظ بالنجاح المتوقع له بسبب عرضه حصرياً؟ 
 العرض الحصري فيه فائدة للمنتج، لكن قد يُلحق الضرر بالفنان أحياناً بسبب عدم انتشاره على قنوات كثيرة مثل باقي الأعمال الدرامية، لكنني أرى أن شاشة «إم بي سي» تحظى بنسبة مشاهدة عالية في الوطن العربي، ولو عرض مسلسلي عليها فقط فذلك يكون كافياً في رأيي.

- كيف تم التعاون بينك وبين المطرب أحمد سعد في أغنية المسلسل؟ 
 طلب مني أحمد أن أغنّي معه، وقد انتابني خوف شديد وقتذاك، فقد قيل لي كيف تغنّين مع هذا الوحش الكاسر في الغناء؟ لكنني أحببت فكرة أنه سيغني بطبقة صوته القوية وأشاركه أنا الغناء بمنتهى الأنوثة والرقّة، وذلك التضاد أحدث تناغماً بيننا في الأغنية فحققت نجاحاً كبيراً في أقل من 24 ساعة على طرحها على «يوتيوب».

- حدّثني «الكينغ» محمد منير منذ فترة وسألني عن مسلسلك الرمضاني، فما هي رسالتك له؟ 
 أقول له «وحشتني قوي يا حبيبي»، وأي عمل فني جديد لي أحرص على معرفة رأيه فيه، وأدعو له بالشفاء العاجل لكي يعود الى جمهوره وفنه، فـ«الكينغ» رمز من رموز الفن، ونحن فخورون به كثيراً.

- تعرضت لهجوم شديد بسبب نشرك صوراً تخصّك بجانب سيارة «لامبرغيني هوراكان» باهظة الثمن...  
 أحب أن أعيش حياتي كما يحلو لي، وتوقع الكثيرون أنها سيارتي الخاصة وأقلّد ما قام به محمد رمضان سابقاً، لكن ذلك ليس صحيحاً، لأنني كنت قد التقطت هذه الصور في إحدى المناسبات الخاصة، ولأنني أحببتها قمت بنشرها على السوشيال ميديا فأحدثت ضجة كبيرة.

- وما رأيك في الهجوم عليك بعد تصريحاتك بأنك تسبّحين في سيارتك؟ 
 لا أعلم سر اندهاش البعض مما قلته في أحد البرامج التلفزيونية، فهل كوني فنانة يعني أنني لا أسبّح وأستغفر ربّي مثلاً! أرى أن التسبيح وذكر الله من أرقى أنواع العبادات، وأشعر براحة نفسية حين أقوم بذلك.

- ما ردك على ما أعلنته الفنانة ريم البارودي من أنك متزوجة سراً بالمطرب أحمد سعد؟ 
 لا أحب الرد على هذه الأمور، فقد زوّجوني وطلّقوني من الكثير من الفنانين خلال مسيرتي الفنية، وأصبحت لا أهتم للشائعات التي تطاردني، رغم أن ذلك يعني أنني مطلوبة وأخباري تلقى رواجاً كبيراً لدى الآخرين، ولن أعطي أحداً الفرصة للظهور وتحقيق الشهرة على حساب اسمي أبداً، وحين أتزوج سأزفّ الخبر للجميع لأنني لا أفعل شيئاً خاطئاً.

- ألا تنوين تقديم أغنيات جديدة بعد أغنية «يا مسكين»؟ 
 بالفعل، أحضّر لأغنية جديدة سأطرحها قريباً، وستكون مفاجأة للكثيرين، لأنها أغنية مصرية هذه المرة، وأتعاون فيها أيضاً مع الملحن محمود خيامي الذي لحّن لي أغنية «يا مسكين».

- ما سبب غيابك الطويل عن السينما؟ 
 «السينما وحشتني أوي»، لكنني أريد العودة الى الجمهور بعمل سينمائي ضخم يضيف الى رصيدي الفني، وليس لمجرد إثبات وجودي في السينما.

- الى مَن مِن المطربين تستمعين اليوم؟ 
 أحببت ألبوم أصالة الأخير، خاصةً أغنيتها «سؤال بسيط»... أسمعها طوال الوقت. أيضاً ألبوم أنغام الأخير أعجبني كثيراً.

- هل تستهويك الموسيقى الغربية؟ 
 أحب الاستماع الى أغنيات بيونسيه، وأعتبرها مطربة عالمية رائعة.

- هل تحبين السفر الى مكان معين؟
 أعشق السفر الى لبنان ودبي وأوروبا، كما أحب الذهاب الى مارينا وشرم الشيخ والجونة، فالسفر يمنحني فرصة للاسترخاء بعيداً من الأضواء المزعجة.













لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق