اغلاق

‘قراراته ملزمة شرعا وقانونا‘: التحكيم الشرعي يعقد اجتماعا تشاوريا

عقد المركز العام للتحكيم الشرعي بالتعاون مع المجلس الإسلامي للافتاء مساء أمس، اجتماعا لكادر من المحامين والمحاسبين والمهندسين، من أجل تقديم اقتراحات وتوصيات


مجموعة صور التقطت خلال الاجتماع


للنهوض بعمل مركز التحكيم الشرعي سعياً من القائمين على المشروع  لفصل الخصومات والنزاعات بين الأطراف بموجب الشرع الاسلامي الحنيف وبأقصر طرق وأقل ضرر.

"اللجوء إلى المحاكم استنزاف للجهود والأوقات والأموال"
وحول أهداف هذا اللقاء وأهميته، أفاد د. مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء والمركز العام للتحكيم الشرعي: "يأتي هذا الاجتماع كخطوة أولى من أجل تطوير آلية عمل مركز التحكيم الشّرعي، نظرا للتوجه الملحوظ من قبل  النّاس في الفترة الأخيرة للاحتكام للشرع الاسلامي الكريم، ذلك أنّه اتضح للجمهور بأنّ العدل والمصلحة الدّينية والدّنيوية تكمن بتحكيم الشرع في كافة مجالات الحياة".
وأضاف فواز:
 "قد أثبتت التجربة لدى الجميع أنّ اللجوء إلى المحاكم استنزاف للجهود والأوقات والأموال، الأمر الذي يؤجج ويوسّع دائرة الخلاف  بين الأطراف ممّا قد يؤدّي إلى نزاع وخصومات وإراقة للدماء".

"قرارات المركز ملزمة شرعا وقانونا"
وحول الوزن والثقل  القانوني لقرارات مركز التحكيم الشرعي، أفاد د. محاجنه:
"إنّ قرارات المركز ملزمة شرعا وقانونا، بل وبحسب قانون التحكيم، إنّ قرار المحكم لا يقبل الاستئناف ولا النقض ما لم يكن ثمة خلل في الإجراءات، وممّا يزيد المركز قوة أنّه يعمل من خلال خبراء من مختلف التخصصات الشرعية والقانونية وخبراء في مجال الحسابات والأراضي".
وفي منظومة عمل مركز التحكيم، يتوقع أن يعقد اجتماعا للعاملين في لجان الاصلاح ومع القضاة والمحاكم لتوجيه النّاس لفضّ خصوماتهم إلى مركز التحكيم الشرعي.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق