اغلاق

الرويضي: اسرائيل تقوم بتقسيم مكاني وزماني للأقصى

في ظل الاوضاع الصعبة التي يمر بها المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس والاجراءات الشرطية المشددة على المداخل المؤدية الى المدينة، فرضت على المدينة المقدسة
Loading the player...

اجراءات نوعية وجديدة بوضع بوابات الكترونية على بوابات الحرم القدسي الشريف ونصب كاميرات داخل المكان، الأمر الذي ادى الى استنكار واسع لدى الفلسطينيين والمسلمين في المنطقة والبلاد .
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما تحدثت مع ممثل منظمة التعاون الاسلامي في الأراضي الفلسطينية أحمد الرويضي :" وقال أن ما يحصل في المسجد الاقصى المبارك وما حصل خلال الأيام القليلة الماضية يؤكد ان الموضوع كان تحت العمل والدراسة، واصبح تنفيذه على ارض الواقع جاهزاً وخاصة ان الحكومة الاسرائيلية كانت تنتظر اللحظة او الحدث الذي يتيح لها فرصة التقسيم المكاني والزماني بنصب الكاميرات ووضع اجهزة الكترونية خطيرة بالادوات الفحص على البوابات المسجد الأقصى المبارك، والتي تعتبر انتهاكا للخصوصية وحرية العبادة والاستيلاء أيضاً على مفاتيح المكان مثل ما حدث في باب المغاربة، الامر الذي نعتبره تصعيداً خطيراً ويشكل عائقاً في المفاوضات" .
وأكمل احمد الرويضي حديثه "ان هذه المرحلة والتي تحاول فيها الحكومة الاسرائيلية فرضها علينا كمسلمين وفلسطينيين بفرض اجراءات لتحويل الصراع من سياسي الى ديني، والذي ستكون نتائجه سيئة على الجانبين تحديداً بان اهالي مدينة القدس والداخل الفلسطيني لن يقبلوا بهذا العقاب الجماعي والاجراءات التي تعيق وصولهم للصلاة ومكان عبادتهم ومن حقنا كمنظمة تعاون اسلامي والدول العربية معرفة ماذا تم الاعتداء عليه وفعله في المكان خلال عملية الاغلاق" .


أحمد الرويضي، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق