اغلاق

هذا ما كتبه منفذ عملية حلميش قبل قتله 3 اسرائيليين !

قُتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين وأصيب رابع بجراح متوسطة إثر طعنات نفّذها شاب فلسطيني داخل مستوطنة "حلميش" المقامة على الأراضي الفلسطينية قرب مدينة


عمر العبد

رام الله في الضفة الغربية امس الجمعة.
وباركت حركة حماس العملية واعتبرتها "ردا اولياً على الشهداء الثلاثة ومئات الجرحى الفلسطينيين الذين سقطوا في المواجهات مع الاحتلال في الضفة والقدس".
وبحسب مصادر عبرية وفلسطينية، فإن منفذ العملية يُدعى عمر العبد ويبلغ من العمر 19 عامًا.
وقبل تنفيذ الطعنات بوقت قليل، كتب عمر على صفحته الخاصة رسالة.
ومما جاء فيها:" "وصيتي لكم (بسم الله الرحمن الرحيم)، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فلتقرؤوا وصيتي، بل آخر كلام لي لكم".
وأضاف: "أنا شاب لم يتجاوز عمري العشرين، لي أحلام وطموحات كثيرة، كنت أعلم أنه بعون الله ستتحق أحلامي، كنت أعشق الحياة لرسم البسمة على وجه الناس؛ لكن أي حياة هذه التي تُقتل فيها نساؤنا وشبابنا ظلمًا ويُدنّس أقصانا مسرانا حبيبنا ونحن نائمون".
وجاء فيما جاء في الرسالة ايضا: "أرجوكم سامحوني فأنفاسي باتت معدودة. أمي، أبي، إخوتي، يا من ستشقون من بعدي، سامحوني فأنا ذاهب إلى الجنة، بيتي هناك، سأشرب من نهر الكوثر من يدي الهادي، لا أريد أكثر من هذا فسامحوني".
وذكر في وصيته أنّ "من لم يعمل بها سأقاضيه أمام الله، أهلي أمانة برقبتكم جميعًا، يا مسلمين لفوني برايات رسول الله ولفوا رأسي بعصبة القسام ولفوا على صدري عصبة أبي عمار وأدخلوهم معي في القبر، أنا أعي ما أقول ومتشوق إلى لقاء الله، أرجوكم لا تعملوا لي تأبينًا، وتشغلوا الأغاني فقط، تذكروني وترحّموا علي، أرجوكم وحدوا صفوفكم فكلنا واحد ودمنا واحد وعدونا واحد وأقصانا واحد؛ فلم الفرقات الحمقاء بيننا".

 


صورة ميدانية من مكان الحادث - لوكالة معا


تصوير الجيش

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق