اغلاق

نصيحة لمن ضاق عليه الرزق

رقم الفتوى: 356620، التصنيف: الرقائق- السؤال: انصحوني، فعندي نحس في كسب الرزق منذ سنوات، وأعاني من تعب وعياء ووسواس قهرني في عباداتي


الصورة للتوضيح فقط

 ومعاملاتي اليومية. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي ننصحك به هو أن تتقي الله تعالى، وتبتغي مرضاته، وتبذل وسعك في التقرب إليه، فإن هذا هو أعظم سبيل لتحصيل الرزق وسعته، وذلك أنه ما نال أحد ما عند الله بمثل طاعته، وقد قال تعالى: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ {الطلاق:2ـ 3}.

ووطن نفسك على الرضا والتسليم، واجتهد في دعاء الله تعالى، وسؤاله الرزق الطيب، فإن الدعاء من أعظم الأسلحة التي يحصل بها المطلوب، ويدفع بها المرهوب، والتمس الرزق مظانه آخذا بالأسباب غير معطل لها، مستعينا بالله، متوكلا عليه؛ فإن من توكل على الله كفاه، فمتى كملت التوكل على الله، واجتهدت في دعائه، وأخذت بالأسباب المشروعة لم يخطئك ما كتب الله لك من الرزق، فارض بعد هذا بما يقسمه الله لك مادمت لم تقصر، واحمده على ما آتاك من فضله، وأما الوسوسة وغيرها من الأمراض: فعلاجها يكون بمراجعة المختصين من الأطباء الثقات، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا هذا.

وقد بينا مرارا أنه ليس للوساوس علاج أمثل من تجاهلها والإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظر الفتوى رقم: 134196.

وانظر كذلك للفائدة الفتوى رقم: 341872.

والله أعلم.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق