اغلاق

فرقة ‘أبناء الجبال الشركسيّة‘ على المسرح الجنوبي في ‘جرش‘

استوحت فرقة "أبناء الجبال الشركسيّة" التي تشارك في مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثانية والثلاثين، اسمها من اللقاء الحميم بين جبال عمان وجبال القفقاس،



لتجسده في لوحات فلكلورية تؤكّد التنوّع الفني والثقافي الذي يعيشه المجتمع الأردني.
وقدمت الفرقة التابعة للأكاديمية الدوليّة للثقافة الشركسيّة رقصاتها وفقاً للنمط الشركسي في وجود حكاية لكلّ رقصة تمثّل الفلكلور الشركسي في الأردن وبلاد الشام وتركيّا وفلسطين وكذلك لدى شعوب القفقاس.
واستطاعت أبناء الجبال أن تدخل إلى القلوب بسرعة، وأن تحظى بمكانة مرموقة في الحياة الثقافية الاردنية، وهي الفرقة التي بيعت عروضها كاملةً، فضلاً عن اقامتها لحفلها السّنوي على مسرح مدرسة الأكاديميّة الدولية في عمان، ومشاركتها الفاعلة في بازار الجمعيّة الشركسيّة بحضور لافت من المواطنين وزوار المملكة.
وتضم الفرقة جيلين من الاشبال تتراوح اعمارهم ما بين 7- 12 عاما والناشئين ما بين 12- 16 عاما، وبلغ عدد المشاركين في الحفل لا يقل عن 100 مشارك من الاشبال والناشئين.
وتتميز فرقة ابناء الجبال بامتلاكها لطابع مختلف عن الفرق الشركسية في الوطن الام (القفقاس) او المهجر او الاردن، ويأتي سبب تميزها انها تقدم الرقصات التي حافظ عليها شراكسة الاردن، اضافة الى الرقصات الموجودة في الوطن الام ورقصات شعوب القفقاس الاخرى مثل الأباظة والشيشان.
وفرقة الأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية والمعروفة باسم أبناء الجبال، في إشارة إلى جبال القفقاس، وطنهم الأم، وجبال عمان الأبية، الوطن الذي احتضنهم وباتوا جزءا لا يتجزأ من نسيجه الوطني بشتى أصوله ومنابته، هي من أنجح فرق الرقص الشركسي، وحظيت حفلاتها بحضور جماهيري كبير لكونها تحاكي لوحات تاريخ الشركس منذ تواجدهم في الاردن قبل نحو 150 عاما.
وتعمل الفرقة من خلال مشاركتها في إيصال الفولكلور التراثي الشركسي لجميع العالم، مؤكدين ان "الشركس الأردنيون تمكنوا طيلة فترة تواجدهم في المملكة من الحفاظ على حركاتهم الراقصة أكثر من أي دولة أخرى".
ويرو أن الرقص الشركسي يمتاز عن كثير من رقصات الشعوب الأخرى، يأتي ذلك من خلال تناول جميع مظاهر حياة الإنسان الشركسي وتلمس جوانبه الشخصية.

بروز الشخصية الحربية

وفي العرض الراقص الذي قدمته فرقة "أبناء الجبال"، تم تسليط الضوء على العديد من الجوانب الحياتية للشركس، منها ما يعتمد على الجانب الديني، وبروز الشخصية الحربية للشركسي متمثلة بحركات الفروسية العنيفة وإيماءاته في استخدامه للأسلحة المختلفة.
والجانب الإنساني للرقص الشركسي يتواجد بشكل كبير في عروض الفرقة، مؤشرا بذلك إلى أنه يعجب ويحب ويعبر بكل إحساسه ووجدانه، ويتجسد بـ "أسلوب بسيط وصادق كما في تأثير الطبيعة على الإنسان الشركسي، فيقتبس الرقص من البحر والنسر والحصان وغيرها من مظاهر الطبيعة مع صور عن الحياة اليومية للأسلاف من زراعة وحصاد وتطريز".
ويعد الرقص الشركسي جزءا لا يتجزأ من الثقافة الشركسية، ولا تكاد تخلو أي مناسبة اجتماعية من حلقات الرقص الشركسي في الأردن، حيث حافظ الشراكسة في الأردن على لغتهم وعاداتهم وفلكلورهم الأصلي، والذي بات اليوم جزءا من فسيفساء الفن الأردني الأصيل.
يذكر ان الأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية هي جمعية ثقافية غير ربحية، تأسست في عمان عام 2010، وتهدف إلى الحفاظ على الموروث الثقافي الشركسي في الأردن وخارجه، عبر العروض الفنية، وبرامج الحفاظ على اللغة الشركسية والتاريخ والأدب.
وعن سبب تسمية الأكاديمية الدولية للثقافة الشعبية، يعود ذلك لاستقطاب الناس من كل الفئات ومن جميع دول العالم للمشاركة في فعاليات الأكاديمية وأنشطتها، وأن  الأردن "يمتلك حرية في القوانين وهو مركز مهم للفعاليات العالمية المختلفة" بحسب القائمين على الفرقة .



لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكتروني[email protected])


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق