اغلاق

مواطنون طيباويون عن عرض نتنياهو لأمريكا: ‘من لا تعجبه أم الفحم فليرحل.. نحن باقون‘

بعد ان كشفت القناة الإسرائيلية الثانية مساء أمس أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، عرض خلال لقائه مؤخرا مع المبعوثين الأمريكيين للرئيس ترامب للشرق الاوسط

النائب د.احمد طيبي

جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات، عرض ضم مستوطنات في الضفة الغربية وخاصة منطقة غوش عتصيون إلى اسرائيل، مقابل مبادلتها بمدن عربية في منطقة وادي عارة ومنها مدينة ام الفحم، كجزءٍ من اتفاق سلام مستقبلي بين إسرائيل والفلسطينيين، اجرى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لقاءات مع عدد من اهالي الطيبة لسماع ارائهم حول الموضوع ..

" هذه الفكرة المجنونة مرفوضة جملة وتفصيلاً "
وقال الشاب مهاب مصاروة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" حسب رأيي لا نتنياهو ولا ليبرمان من قبله قرءا تاريخ فلسطين ولا حتى ام الفحم ، هذه الفكرة المجنونة مرفوضة جملة وتفصيلاً ! ام الفحم وكل البلدات والقرى العربية جزء لا يتجزأ من هذه الارض حتى وهي محتلة . أقترح على نتنياهو ان يفكر كثيراً قبل التفوه بهذا الاقتراح لانه سيجر المنطقة الى حرب مدوية لها بداية وليس لها نهاية ، ام الفحم بأهلها وبناياتها وترابها تُجسد قضية وطن وقضية كرامة ، حتى لو ضم ام الفحم تحت السيادة الفلسطينية مع كُل الفخر فهو مرفوض قطعياً ولا جدال فيه ! من لا تعجبه ام الفحم فليرحل من هنا !! إنا باقون ما بقي الزعتر والزيتون ، نحن اصحاب الارض ونحن لسنا للمساومة ، كنا وما زلنا وسنكون هنا رغم أنف الجميع" .

" رئيس الحكومة يتخبط بقراراته "
من جانبه ، قال المحامي يحيى مرعي حاج يحيى :" حسب رأيي هذا عرض غير متزن صادر عن رئيس حكومة يتخبط بقراراته وعروضه ، والهدف منه ترانسفير ببطء ، وحسب القوانين الدولية المتعارف عليها ممنوع اجبار اي انسان القبول بجنسية لا رغبة له بها او تغيير جنسيته ، ومع كل احترامنا وتقديرنا لاخواننا في الضفة وتضامننا معهم سياسياً فاخواننا في ام الفحم يجب ان يقفوا بكل قواهم من اجل اسقاط هذا المخطط المرفوض سياسياً وانسانياً والاهم وطنياً" .

" اذا قبلت إسرائيل قرار التقسيم 181 فعندها سيكون لكل حادث حديث "
وقال النائب د.احمد طيبي :" الجليل والنقب والمثلث جزء أساسي في هذا الوطن ، وكل هذا الوطن وطننا ، ولكننا نتعامل مع مركبين في كل شخصية ، المركب الوطني اننا عرب فلسطينيون والمركب المدني اننا مواطنون ، كل هذه الاقتراحات هي اقتراحات عنصرية من جهة، ومن جهة اخرى لم تخرج الى حيز التنفيذ لانها مزادية بين اليمين ، ودائما تخرج لنا على السطح بسبب أزمات داخلية بين الليكود والبيت اليهودي ، قلنا في الماضي اذا قبلت إسرائيل قرار التقسيم 181 فعندها سيكون لكل حادث حديث، وقرار التقسيم واضح وضوح الشمس ولكن مجرد طرح هذا الكلام من قبل رئيس الوزراء يدل ان تعامله مع العرب انهم مواطنون مع وقف التنفيذ وليسوا مواطنين متساوين وهذا ما نرفضه" . 


الشاب مهاب مصاروة


المحامي يحيى مرعي حاج يحيى

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق