اغلاق

قلقيلية : اختتام معسكر ‘بيتي ما في عنف‘

بمشاركة اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية ووكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب، اختتم اليوم معسكر بيتي ما في عنف الذي تنظمه محافظة



قلقيلية ووزارة شؤون المرأة وبلدية قلقيلية، وذلك خلال احتفال رسمي نظم في قاعة مكتبة بلدية قلقيلية.
شارك فيه رئيس بلدية قلقيلية د. هاشم المصري، وممثلة مؤسسة التعاون الايطالي " قويا فاجليا"، وحنان غشاش مديرة النوع الاجتماعي في المحافظة، وأنور ريان مدير مديرية الثقافة، ولينا شاور رئيسة قسم المكتبة وطاقم المكتبة، والأطفال المشاركين في المخيم وذويهم.
وخلال الاحتفال ثمن المحافظ جهود وزارة المرأة الفلسطينية ودورها في مساندة قضايانا العادلة خاصة الوطنية منها، مشيدا بجهود القائمين على المخيم، مؤكدا على "أهمية مثل هذه الأنشطة في زرع الأمل في نفوس أطفالنا، مشيرا إلى ما يتعرض له شعبنا من اضطهاد ومعاناة من الاحتلال وسياساته الهمجية واعتدائه على الأطفال والنساء، مؤكدا اننا دائما نسعى إلى تحقيق آمال وأهداف شعبنا بالحرية والاستقلال والعيش بكرامة في دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
بدوره أشاد وكيل وزارة المرأة بالشراكة الفاعلة ما بين محافظة قلقيلية والوزارة معبرا عن فخره باختتام المخيم، الذي هو احد الأنشطة لحملة من بيت لبيت لمناهضة العنف ضد المرأة، مضيفا أن الهدف هو نشر هذه الثقافة، وقد بدأنا بفكرة صغيرة زرعناها إلى أن كبرت وأثمرت أنشطة تستهدف كافة الأطراف والمؤسسات المعنية وصولا إلى كل بيت، وقال" وانتم الأطفال أبناءنا وبناتنا الأحباء انتم رواد الغد ولكم دور هام في تغيير ثقافة أي نوع من أنواع العنف الأسري".
من ناحيته شكر رئيس البلدية القائمين على المخيم مثمنا ما بذلوه من جهد متواصل لإنجاحه، مؤكدا على أهمية المخيمات الصيفية في تنمية قدرات الأطفال وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، مشيرا إلى أهمية مناهضة العنف الأسري في المحافظة وتنشئة الأطفال في بيئة سليمة.
وأشارت ممثلة مؤسسة التعاون الايطالي إلى التعاون بينهم وبين مراكز تواصل، ودعمهم لبرامج وأنشطة المرأة خاصة في مجال مناهضة العنف ضد المرأة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق