اغلاق

محلل سياسي إماراتي: ’موقف قطر يختزل خيانة متأصلة منذ زمن’

استعرضت الحلقة الثالثة من برنامج "الإرهاب.. حقائق وشواهد" التي عرضتها قناة الشارقة الفضائية، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، مساء الخميس، "الدور المزدوج


لقطات من الحلقة

الذي لعبه النظام القطري في مشاركته ضمن التحالف العربي في الحرب على اليمن"، واصفةً إياه "بالدور المزدوج الذي أدى إلى تهيئة المناخ لإطالة أمد الحرب، وتكبيد الدول الخليجية والعربية المشاركة خسائر بشرية ومادية".
واستضاف البرنامج كلاً من العميد ركن متقاعد، خلفان الكعبي، والكاتب والمحلل السياسي، ضرار بالهول الفلاسي، مدير عام برنامج وطني الإمارات، وعبر الأقمار الصناعية من العاصمة السعودية الرياض الدكتور نجيب غلّاب، وكيل وزارة الإعلام اليمني، ورئيس منتدى الجزيرة العربية للدراسات.

"موقف قطر يختزل خيانة متأصلة منذ زمن"
واستهلّ العميد خلفان الكعبي حديثه بالإشارة إلى "الدور السلبي الذي لعبه النظام القطري في الحرب التي شنتها قوات التحالف العربي ضمن عاصفة الحزم على اليمن"، موضحاً أن "موقف الدوحة يختزل خيانة متأصلة منذ زمن، وليس في الآونة الأخيرة وحسب، لكن ربما لم تتكشّف بشكل جليّ آنذاك"، مشيراً إلى أنها "تجلّت في هذه الحرب من خلال موقفها السلبيّ على الأرض، واستغلالها لنفوذ وتأثير حلفائها من معارضين وجهات مشبوهة ضمن الأوساط السياسية اليمنية والعربية".
وأشار الكعبي إلى أن "قطر، ولكونها كانت جزءاً من التحالف وطرفاً في اتفاقية الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون، تواصلت قيادتها العسكرية بشكل مباشر مع مختلف قيادات الدول الخليجية المشاركة، وبالتالي استطاعت أن تستغل كل المعلومات التي بحوزتها لتقدمها لجهات مختلفة مثل القاعدة وخلايا تنظيمية أخرى، الأمر الذي أسفر عن وقوع خسائر كبيرة بالأرواح، وهو أحد الأساليب التي اتبعتها وانعكست سلباً على التحالف وعلى مسار الحرب".
وعن مسألة خروج القوات العسكرية القطرية من التحالف ومغادرة المواقع التي كانت تتواجد فيها، أكد العميد الكعبي أن "السبب في طلب مغادرة القوات القطرية جاء بعد امتلاك الدول الخليجية لأدلة موثّقة بالصوت والصورة، تشير بشكل واضح إلى دور الدوحة الخبيث في المواجهات المسلّحة".

"القيادة العسكرية القطرية زودت بإحداثيات حول مواقع عسكرية حساسة ومهمة"
من جانبه، أوضح ضرار الفلاسي أن "القيادة العسكرية القطرية زُوّدت بإحداثيات حول مواقع عسكرية حساسة ومهمّة ترتبط بمواقع ميدانية وأهداف استراتيجية، لكنها بادرت لتسريبها إلى جهات مشبوهة قامت باستغلالها ضدّ الدول المشاركة في الحرب"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن "النظام القطري كان يدّعي حماية حدود المملكة العربية السعودية علناً، في الوقت الذي يتآمر عليها سراً".
وتوقّع الفلاسي أن تكون هناك عقوبات إضافية على النظام القطري من قبل دول مجلس التعاون الخليجي لقاء تلك الأدوار الخبيثة التي قامت بها"، مؤكداً أن "القيادة القطرية والنظام القطري "يتخبّطون" سياسياً، ولا يمتلكون قراراً واحداً وحاسماً حيال الأزمة"، واصفاً إياهمّ "بالشريك الذي طعننا بالظهر". 

"المنظور العدائي"
وفي مداخلة له عبر الأقمار الصناعية وصف د. نجيب غلّاب السياسات التي اتبعها النظام القطري في اليمن بـ"التحريضية"، مشيراً إلى "المنظور العدائي الذي انتهجته الدوحة، ومحاولاتها الحثيثة للتشكيك بقرار دول التحالف في خوض هذه المواجهة العسكرية، وإضعاف الشرعية السياسية في اليمن"، موضّحاً أنه "وصف يتطابق مع هذه التصرفات غير المحسوبة، وفي حال استمرت الدوحة بهذه السياسات فإن مشروعها حتماً سيخدم الانقلاب في اليمن ويحقق مصالح إيران في المنطقة برمّتها".
وحول "سياسات العمل الخيري التي استغلتها الدولة القطرية في اليمن لتحقيق مآرب مشبوهة"، أوضح غلّاب أن "هذه السياسة كانت بالنسبة للنظام القطري من أهمّ الأدوات التي استغلها في العمق اليمني، كونها هيئات "منظّمة" لكنها مستترة"، لافتاً إلى أنه "وعبر بوابة الجمعيات الخيرية وفرق الإغاثة مضت الدوحة في دعم وتمويل أطراف داخلية مشبوهة"، مبيّناً أنه "تم اكتشاف هذا الجانب من قبل الدول الخليجية التي عملت على تنقية الأجواء الخيرية من الأجندات الخفية وإيقاف هذا المشروع المشبوه".

"عاجلًا أم آجلًا سترضخ الدوحة وحلفائها إلى الشروط والمطالب الخليجية"
وأشار العميد الكعبي في ختام الحلقة إلى أن "النظام القطري تعهّد بمواجهة الانقلاب عبر التجمّع اليمني للإصلاح (ذراع جماعة الاخوان المسلمين في اليمن)، لكنه لم يحرّك ساكناً، على عكس المقاومة الشعبية التي قاومت إلى جانب التحالف العربي"، موضحاً أن "هذه الأحزاب تتمتّع بنظرة ضيّقة أدّت في الحقيقة إلى لعب دورٍ مضادّ لعملية التحالف برمّتها، واستمرّت عبر محاولات عديدة لإضعافها، وعدم إتاحة الفرصة لنجاحها، لكن عاجلاً أم آجلاً سترضخ الدوحة وحلفائها إلى الشروط والمطالب الخليجية".
ويكشف البرنامج، الذي يبث على مدار 50 دقيقة، ويعرض في تمام الساعة العاشرة من مساء كل يوم خميس على شاشة قناة الشارقة، عن "ملّفات مشبوهة، وحقائق وشواهد تُعرض للمرة الأولى حول الآليات التي تتبعها الدول الداعمة للإرهاب، لإيصال الدعم للمنظمات الإرهابية والمتطرّفين حول العالم، والتي يتمكّنون من خلالها من شن عمليات إرهابية تكون حصيلتها قتل الأبرياء وترويع الآمنين".







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق