اغلاق

الديمقراطية: ’القدس تواجه مشاريع إستيطانية لفصلها عن الضفة’

ذكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان صادر عنها "إن وزارة الإسكان (الإستيطان) الإسرائيلية، تعمل على خطة ذات آثار إستراتيجية لإقامة (1.100) وحدة


الصورة للتوضيح فقط

سكن في شمال شرقي القدس، وتوسع خطة الحدود للمدينة شرقاً، وتجمع بين حي (النبي يعقوب) ومستوطنة جيفع بنيامين (آدم) التي تقع في شرق حدود جدار الفصل العنصري، فوق أراضي الضفة الفلسطينية، وهذا المشروع إذا ما تم فإن المخطط له هو: الفصل بين التجمعات السكانية الفلسطينية، وقطع التواصل بين الضفة مع القدس الشرقية المحتلة عام 1967 كما قطع التواصل مع رام الله، والمشروع يعرف عليه كجزء من مستوطنة جيفع بنيامين، حيث أن قسميّ المستعمرة يقومان على جانبي جدار الفصل العنصري".
وأضاف البيان:"وأكد وزير الإسكان (الإستيطان) يوآف غالفت تفاصيل الخطة بقوله: (سيكون في كل مكانٍ ممكن أن نبني فيه، ونقدم حلولاً لأزمة السكن، لاسيما في نطاق القدس)، وللقدس الموسعة أهمية أمنية، خاصةً لتواصل إسرائيل من مستوطنة غوش عتصيون في الجنوب، وحتى عطروت في الشمال، ومن معاليه آدوميم في الشرق حتى جفعات زئيف في الغرب بحسب وزير الإستيطان".
وتابع البيان:"تدعو الجبهة الديمقراطية السلطة الفلسطينية إلى خطوات إستراتيجية لحماية عاصمة دولتنا، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، بالشروع فوراً بتطبيق قرارات المجلس المركزي في دورته الأخيرة، وتشكل مرجعية وطنية إئتلافية على قاعدة الشراكة الوطنية الكاملة لمدينة القدس توفر مقومات الصمود لشعبنا المقدسي الصامد، وإستئناف أعمال اللجنة التحضيرية لمجلس وطني منتخب بالداخل والخارج على قاعدة التمثيل النسبي الكامل".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق