اغلاق

الحاج أحمد: القضية الوطنية تعيش أزمة مستعصية حقيقية

شارك عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أسامة الحاج أحمد بندوة سياسية نظمها مركز أبحاث المستقبل تحت عنوان " مستقبل المشروع الوطني


صور من الندوة

الفلسطيني وما سبُل تحقيقه".
وفي مداخلة له لفت الحاج أحمد إلى "أن القضية الوطنية الفلسطينية تعيش أزمة مستعصية حقيقية وصلت ذروتها في السنوات الأخيرة لتضرب في الصميم مشروعنا الوطني في ظل إمعان الاحتلال في احتلاله وعدوانه أكثر فأكثر وفي استمراره بالبناء الاستيطاني الذي وصلت فيه نسب بناء الوحدات الاستيطانية بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو إلى نسب قياسية" .
وأشار الحاج أحمد إلى "أن المخططات الاحتلالية تتقاطع مع مشروع " ترامب" لعملية السلام وهو ما أطلق عليه ( الصفقة الكبرى) أو المشروع الإقليمي، وأن ما يجري في مدينة القدس والأقصى تحديداً والممارسات الصهيونية غير المسبوقة يمثل أعلى درجات الإرهاب الصهيوني من أجل تكريس مشروعه الاستعماري الكولنيالي العنصري على حساب قضيتنا وشعبنا ومقدساتنا" .
وأكد على "أن العدو من خلال إجراءاته في مدينة القدس والمسجد الأقصى يسعى إلى تهويد المدينة والسيطرة عليها وتحويل الصراع إلى ديني، وتغيير الحقائق على الأرض من خلال تطبيق مخطط التقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى.
وفي ذات السياق دعا الحاج أحمد لأهمية إعادة الاعتبار للمشروع الوطني وللبرنامج الوطني وإقامة الدولة وضمان حق العودة للاجئين وفق قرار 194" .
كما شدد على "ضرورة صوغ استراتيجية مواجهة مع الاحتلال يتم من خلالها التوافق على شكل المقاومة والمواجهة بكافة أشكالها، بحيث لا يتم تغليب أسلوب على الآخر، وإن كانت المقاومة المسلح هي أنجع الوسائل التي يجب إعادة الاعتبار لها" .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق