اغلاق

’مسار ابراهيم’ يطلق حملة للحفاظ على بيئة نظيفة

أطلق "مسار ابراهيم الخليل" حملة "لا تترك أثرًا"، للحفاظ على البيئة والطبيعة بفلسطين وجمالها، بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي المختلفة في إطار جهوده


جانب من فعاليات الحملة

الرامية للنهوض بواقع السياحة بشكل عام وسياحة المسارات البيئية والطبيعية والتاريخية والثقافية بشكل خاص.
تتضمن الحملة التي تنفذ بالتعاون مع وسائل الاعلام المختلفة، انتاج ومضات تلفزيونية وتقارير اخبارية من جهة، وحملة توعوية مجتمعية من خلال التعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي الرسمية والاهلية والشعبية من جهة أخرى.
ونفذ عدد من فرق الكشافة والمخيمات الصيفية حملات تنظيف في العديد من المسارات السياحية، حيث اشتملت هذه الحملات على تنظيم مسير في بعض المسارات ومن ثم العمل على تنظيفها من أجل تعليم الأجيال الناشئة على طبيعة جمال فلسطين وبيئتها واهمية الحفاظ عليها كونها ملك للشعب الفلسطيني والحفاظ عليها واجب وطني وديني وانساني يعكس حضارة شعبنا وثقافته.

حملة وطنية بيئية
وأكدت مديرة البرامج في مسار ابراهيم غيداء رحيل أن "المخيمات الكشفية من الأشخاص الذين يستخدمون المسارات البيئية والطبيعية بشكل مستمر وهم يجسدون طبقات الشعب الفلسطيني من أطفال وشباب، فهناك أهمية لضرورة تجسيد هذا المفهوم للشباب والاطفال الفلسطيني حتى نخلق جيل يؤمن بهذه المفاهيم وأهمية الطبيعة والمحافظة عليها".
وأضافت: "حملة لا تترك أثرا هي حملة وطنية بيئية نعمل بها في مسار ابراهيم بالتعاون مع الجهات المعنية في هذا الموضوع لأننا نرى مشكلة حقيقية في فلسطين وهي عدم المحافظة على الطبيعة وعلى الأماكن التاريخية ونظافتها، يوجد لدينا أماكن استجمام كبيرة وأماكن للمشي منها مسار ابراهيم، والناس تستخدمها وتمشي فيها ولكن للأسف لا نحافظ عليها".

"الكشاف النظيف"
وقال الجوال إيليا عودة من مجموعة كشاف النادي الارثذوكسي العربي بيت ساحور أن "من صفات الكشاف هي الكشاف النظيف، ووعد الكشاف يقوم بأنه يجب المحافظة على الوطن، والوجهة كانت قرية بتير بإعتبارها منطقة سياحية وجغرافية تمتاز بالطبيعة الخلابة واحتوائها على الآثار، فأول هدف كان المشي في المسار والهدف الثاني هو المحافظة على النظافة بالتعاون مع مسار ابراهيم بتقديمه الارشادات والنصائح".
وأضاف: "استمتعنا بالطبيعة الجميلة، ولكن شاهدنا الكثير من الأوساخ وهذا مخالف لطبيعة الكشاف فقمنا بتنظيفها أثناء المشي، فلسطين جميلة جدا ويجب ان نحافظ على طبيعتها وأن يراها الجميع بأجمل صورها فرسالتنا: حافظوا على طبيعة فلسطين نظيفة وجميلة".
وقالت الطفلة فيولا منولي من كشاف النادي الارثذوكسي بيت ساحور: "احنا اليوم نظفنا البيئة لأننا بنحب تكون فلسطين حلوة وخضرة".

"ربط المواطن الفلسطيني بأرضه"
وتحدث الطفل فارس البردويل من كشاف النادي الارثذوكسي بيت ساحور: "احنا بنحب نعمل أعمال تطوعية، ومن صفات الكشاف كشاف نظيف، فقمنا بتنظيف هذه المنطقة لحتى نحافظ على خضار فلسطين وتبقى حلوة، فلسطين للجميع، والسياح بتيجي عليها لأنه فيها كثير من الآثار كالكنائس والمساجد".
يسعى مسار ابراهيم من خلال المسارات البيئية والطبيعية والتاريخية إلى أن "يربط المواطن الفلسطيني بأرضه، وتنشئة أجيال محبة لطبيعتها وتاريخها وغرس ثقافة المحافظة على الطبيعة الفلسطينية نظيفة وخلابة"، وحملة "لا تترك اثرا" من الحملات التي "تعزز روح الانتماء لطبيعة الفلسطينية التي ما تزال تحمل في طياتها عبق التاريخ وروح وجمال الحاضر الذي يستهوي السائح الفلسطيني والأجنبي على حد سواء".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق