اغلاق

’الرعاة’ تختتم مشاركتها في مهرجان الترنيمة في بولندا

عادت الى البلاد، فرقة الرعاة للترانيم الدينية من بيت ساحور، وذلك بعد مشاركتها الناجحة في مهرجان الترنيمة الدينية في مدينة تورون البولندية، وذلك تلبية لدعوة


جانب من الأمسية التي أحيتها الفرقة

وصلت الفرقة من حاكم مدينة تورون والأب مارتن شيمت، وبالتنسيق مع المرشد الروحي للشبيبة الطالبة المسيحية في فلسطين الأب بشار فواضله.
وأحيت الفرقة أمسية ترانيم دينية في المهرجان الذي يعتبر من أضخم المهرجانات المختصة بالترانيم الدينية في أوروبا.
وقال مايسترو الفرقة جورج سلسع "إن الفرقة قدمة مجموعة من الترانيم بمشاركة جين الشوملي وجوان اسمري ولورين بزازو ووسيم عبدالله، وبرفقة عازفي الفرقة والذين كانوا جميعًا خير سفراء للترنيمة العربية الفلسطينية في هذا المهرجان الضخم".
وشاركت الفرقة ممثلة بالمرنم وسيم عبدالله في المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق المهرجان، الى جانب الراهبة الأخت كرستينا والفائزة بلقب برنامج "أحلى صوت" بنسخته الإيطالية. وقال عبدالله: "جئنا من أرض المسيح الى بولندا لنكون شهودًا للمسيح، حاملين معنا رسالة المحبة والسلام الى العالم أجمع من وطننا الجريح وشعبنا المتألم الذي ما زال يبحث عن العدالة".

"اهتمام من وسائل الإعلام البولندية"
ولاقت مشاركة الفرقة الفلسطينية اهتمامًا من وسائل الإعلام البولندية التي تواجدت لتغطية المهرجان، في حين رفرفت الأعلام الفلسطينية خلال الأمسية التي أحيتها الفرقة.
وشملت زيارة الفرقة الى بولندا، زيارة للعاصمة البولندية وارسو وعدد من المدن البولندية للتعرف على تاريخ وحضارة هذا البلد، الى جانب عقد لقاءات مع حاكم مدينة تورون ووزير الشؤون الاجتماعية البولندي ونائب رئيس الاتحاد الأوروبي والسفير الاندونيسي في بولندا. وقدم أعضاء الفرقة خلال اللقاءات عرضًا لصورة الأوضاع في فلسطين والحضور المسيحي في الأرض المقدسة. وجرى تبادل للهدايا التذكارية بين الفرقة والمسؤولين البولنديين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق