اغلاق

قلقيلية: اجتماع لمدراء مكاتب المحافظين

قال اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية إن "مكاتب المحافظات لها دور أساس في عملية التوجيه والبناء، وتقوم بأعباء كبيرة خدمةً للمواطن الفلسطيني الذي يحتاج إلى


جانب من الاجتماع

دعم صموده وتعزيز التصاقه بأرضه، ليبقى شوكة في حلق الاحتلال".
جاء ذلك خلال  افتتاحه الاجتماع الأول لمدراء مكاتب المحافظين، بمبادرة من إدارة مكتب المحافظ في محافظة قلقيلية، عقد في دار محافظة قلقيلية، بحضور العقيد حسام أبو حمدة نائب المحافظ، وعبد المنعم فرحات ممثلاً عن شؤون المحافظات، ومدراء مكاتب المحافظ.

المحافظ يستعرض واقع محافظة قلقيلية
وخلال الاجتماع رحب المحافظ بالحضور، وأكد على "الدور الذي يقوم به مدراء مكاتب المحافظين"، متمنياً أن "يخرج الاجتماع بنتائج مثمرة تعود بالفائدة على المحافظات وتخلق حالة من التواصل تساهم في الارتقاء بالأداء وتطوير العمل".
وقال: "أرحب بكم وأقول أن هذا الاجتماع مهم للتعارف ما بين مدراء مكاتب المحافظين، والتعرف على معاناة كل محافظة على حدة، وكذلك معرفة القضايا الملحة للمحافظات والهموم الحياتية لكل محافظة".
واستعرض المحافظ "واقع محافظة قلقيلية وما تعانيه بفعل الإجراءات الاحتلالية المتمثلة بالجدار والاستيطان"، مشيراً إلى أن "هذه الإجراءات الظالمة تتطلب جهدًا مضاعفًا، وعملا يوميًا دؤوبًا للتغلب على المعيقات الناتجة عن إجراءات الاحتلال الظالمة"، وقدم شرحًا مفصلاً حول التحديات اليومية للمحافظة، معرجًا على "القطاعات المهمة للمحافظة ومنها قطاعي الزراعية والمياه، وأهميتهما، كعصب اقتصادي للحياة والنجاحات التي تحققت في هذين القطاعين".

"نحن الفلسطينيون نعيش في أفضل مراحلنا"
وفي الموضوع السياسي، حيّا المحافظ "جهود القيادة السياسية ممثلةً بالرئيس محمود عباس والمرابطين الذين دافعوا بصمود منقطع النظير عن القدس والمقدسات، وهذا ما كسر شوكة نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة"، وقال: "نحن الفلسطينيون نعيش في أفضل مراحلنا بعد  صمود أهالي القدس ومرابطيها، حيث استطاعوا أن يكسروا العنجهية الإسرائيلية، رافق ذلك حالة تلاحم ما بين القيادة السياسة الشرعية للشعب الفلسطيني والمرجعيات الدينية والمستويات الشعبية، من التقدم في معركة القدس في مواجهة الاحتلال وجيشه المدجج بالأسلحة، وفي هذه المعركة استطيع أن أقول أن سلاح الإرادة والحق الفلسطيني هو من انتصر"، وتابع قائلاً: "سقط القناع عن الفئات والشرائح التي تحارب المشروع الوطني الفلسطيني، وهم الإسلام السياسي والذي تمثله حماس، وبعض المارقين أمثال محمد دحلان"، مؤكداً أن "هذه الرهانات ستسقط كما سقطت مشاريع أخرى كانت تهدف للمساس بمشروعنا الوطني".

"تسليط الضوء على عمل مدراء المكاتب"
من جانبه، شكر ممثل شؤون المحافظات المحافظ على رعايته الاجتماع ولمديرة مكتبه سوسن غشاش على جهودها في تنظيم هذا الاجتماع، مؤكداً أن "أي مبادرة طيبة نحن في شؤون المحافظات نرعاها ونعمل كفريق على تحقيقها"، مشيراً إلى أن "هذا الاجتماع له أهميه في تسليط الضوء على عمل مدراء المكاتب وآليات تطوير هذا العمل، وكذلك فهو يعزز التواصل بفعل تبادل وجهات النظر، ويساهم في عملية البناء والتطور المؤسساتي"، متمنياً أن "يضع المشاركون في الاجتماع تصوراتهم حول تطوير العمل والارتقاء به"، معرباً عن "دعم وحدة شؤون المحافظات ممثلةً بمعالي اللواء إسماعيل جبر للمجتمعين وما سيصدر عن الاجتماع من توصيات".

"تبادل وجهات النظر"
بدورها، أكدت سوسن غشاش مدير مكتب المحافظ أن "هذا الاجتماع هو ضمن نشاطات الخطة السنوية لمكتب المحافظ"، منوهةً إلى أن "الهدف منه هو تعزيز حالة التواصل والارتقاء بالمهنية وتبادل وجهات النظر حول المهام اليومية لمدراء المكاتب".
وجرى خلال الاجتماع بحث عدة قضايا تتعلق بعمل مدراء مكاتب المحافظين، وتبادل وجهات النظر المختلفة حول المواضيع المطروحة، كما تم مناقشة جدول أعمال الاجتماع الذي تم إعداده والذي تضمن التنسيق ما بين مدراء في تبادل الوفود إلى المحافظات، والتعاون المشترك والتواصل الدائم في تسهيل المهام. (محمد صبري)

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق