اغلاق

مهجة القدس: ’الأسير رداد مازال يعاني نزيفًا شديدًا في الأمعاء’

أكدت مؤسسة "مهجة القدس للشهداء والأسرى"، الثلاثاء؛ أن "الأسير المريض معتصم طالب داود رداد (35 عامًا)؛ مازال يعاني نزيفًا حادًا في الأمعاء؛ وسط تجاهل إدارة


معتصم طالب داود رداد

مصلحة السجون بتقديم أي علاج حقيقي وجذري لحالته الصحية؛ وامتناع ما تسمى عيادة سجن الرملة عن إجراء الفحوصات الطبية له بحجة أنه جاء متأخرًا".
وأفاد الأسير معتصم رداد في رسالة وصلت "مهجة القدس"، أنه "كان مقررًا له قبل عدة أيام إجراء فحوصات طبية، وأن الفحوصات المذكورة تحتاج لدواء خاص يتلقاه على مدار ثلاثة أيام قبل إجراء الفحوصات المذكورة، إلا أنه عندما توجه إلى عيادة السجن رفضت الأخيرة إجرائها بحجة أنه قد جاء متأخرًا".
وأضاف الأسير رداد في رسالته أنه "يعاني حاليًا من نزيف حاد، وأصبح وزنه (62) كيلو بعدما كان (71) كيلو، وهو يعاني حاليًا من آلام شديدة ونزيف قوي بالأمعاء، دون اكتراث من أطباء ما يسمى مشفى الرملة".

"مناشدة مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية"
من جهتها، ناشدت مؤسسة "مهجة القدس" مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر "بضرورة التدخل الفوري للضغط على الاحتلال من أجل إنقاذ حياة الأسرى المرضى وفي مقدمتهم الأسير معتصم رداد؛ والعمل على تمكين الأسرى المرضى من حقوقهم المشروعة في العلاج والحرية".
وذكرت المؤسسة أن "الأسير معتصم رداد من مواليد 11/11/1982م؛ وهو أعزب من بلدة صيدا قضاء مدينة طولكرم شمال الضفة المحتلة؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 12/01/2006م، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً بتهمة الانتماء والعضوية في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال؛ ويصنف الأسير معتصم رداد ضمن الحالات المرضية الأكثر خطورة في سجون الاحتلال إذ يعاني من سرطان في الأمعاء؛ ونزيف حاد في الأمعاء وهزل عام في الجسم وصداع مستمر وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، وعدم انتظام في نبضات القلب، وآلام شديدة في العظام والتهابات في المفاصل".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق