اغلاق

مِن بنات أفكَاري .. بقلم الشاعر : طلال غانم من المغار

الحياةُ مَمَرٌّ ولَيْسَتْ مَقَرٌّ ما لَنا بِهَا أَخمَاسٌ وأَعشَارُ


الصورة للتوضيح فقط
                                     

نُخَطِّطُ وعَلى آلأَرضِ نُنَفِّذُ                             وَتَقُودُنَا إلى آلمَصائِر آلأقدارُ
تَذودُ عَنْ ثِمارِ آلصَّبرِ أَشواكٌ                           لَوْ كَشَّرَ عَنْ أَنيابِهِ آلصَبَّارُ
مَنْ يَصْبِرُ يَقْطُفُ ثَمَراً بِآلتأنِّي                           وقلِيلُ آلصَّبرِ يُغْلَبُ ويَنهارُ
لا تُقَتِّرْ فآلتقتيرُ خَطيئَةٌ                                  وقَد يَمُوتُ بتقتيرِهِ آلقَتَّارُ
لا تَغُرَّنكَ آلمياهُ لَو رَكَدَتْ                              فَمِن رَحمِ آلسَّكينةِ يُولدُ آلإِعصارُ
لَو زَقزَقَ آلعُصفورُ رَتَّلَ وصَلَّى                        وسَجَدَ راكِعاً بعُشِّهِ آلوَروارُ
رُؤوسُ آلبصَلِ كبيرةُ الأحجامِ                         أصلُها بآلأرضِ بِذْرٌ وَقُنَّارُ
أريجُ عِطْرِ آلطبيعةِ وعَبيرُهُ                           أبداً ما صَنَعَ مِثلَهُ عَطَّارُ
ألعَرْضُ آلواحِدُ خَيارٌ واحِدٌ                           ولَو كَانَ آلمَعروضُ جَمّاً سَنَحتارُ
بَشِّرْ بآلخَيْرِ ولَو مَجَّاناً                                  ولا تَكُنْ بنَقلِ آلشَرِّ سِمسارُ
مَا قيمَةُ آلقُصورِ آلعامِرةِ بِحِجارِها                 إذا خَلَت مِن أهلِها آلدَّارُ
بَعدَ آلصَّبرِ فَرَجٌ يُريحُ                                   وبَعدَ تَباريحِ آلصَّومِ إفْطارُ
مَن يُحَذَّرُ مِن عواقِبِ قَضِيَّةٍ                         ما علَيهِ لَومٌ وَلا إعتِذارُ
خَلْفَ آلأكَمَةِ مَا خلفَها كَامِنٌ                          وبِخَفايا آلمَجهولِ تَكمُنُ آلأخطارُ
ألسِنَةُ آلبَشَرِ لا تَرْحَمُ آلبَشَرَ                           ولا بآلصَّابونِ يُغْسَلُ آلعَارُ
ألكفُ لا يَحجِبُ قُرْصَ آلشَّمسِ                     لكن بالبَنانِ إلَيهِ يُشَارُ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق