اغلاق

د. الجعبة: قبتا الاقصى والقيامة تضعان القدس على خريطة العالم

رأى المحاضر الجامعي د. نظمي الجعبة "ان الصراع على قبتي الاقصى والقيامة هو من اهم العناصر التي تضغ القضية الفلسطينية على خارطة العالم وتفرض حضورها الطاغي


جانب من المحاضرة


على جدول الامم المتحدة والرأي العام العالمي".
واوضح الجعبة طبيعة وجوهر الصراع في محاضرة حول آليات السيطرة على المسجد الاقصى والارض الفلسطينية منذ بدايات المشروع الصهيوني وحتى اليوم  بتنظيم من جمعية  قرية المعلمات  في القدس مؤخرا.
واستعرض" تسلسل وتدرج المشروع الصهيوني في السيطرة  على الارض وتجسيد نظرية السيطرة على اكبر مساحة من الارض واقل عدد من السكان منذ ما يعرف ببرج وجدار ثم التوسع في الاستيلاء على الارض الفلسطينية باستخدام المخطط الهيكلي لفلسطين والقدس والبناء عليه وتطويرة لمصلحة الجانب  الاسرائيلي حيث قفزت مساحة  الفدس من 6,5 كم مربع الى اكثر من 70 كم مربع   يعيش على حوالي 13% فقط اكثر من 350 الف مواطن مقدسي اكثر من ثلثهم اصبجوا خارج جدار الفصل العنصري" .
واشار الى" سياسة الاحتلال في ما اسماه اعادة تركيب الهوبة في القدس والحد من البعد الديمغرافي الفلسطيني من خلال الازاحة  والطرد  الى خلف الجدار والاستيطان المتدحرج بالاطواق البعيدة  حول المدينة او في محيطها القريب او داخل تجمعات السكان الفلسطينية  الكبيرة وتفكيهكا وعزلها عن بعضها البعص او من خلال الاستيطان داخل احشاء الاحياء والحارات الفلسطينية  وخلق عنصر التوتر والقلق وقصص الرعب الدائمة  لارغام الفلسطينيين في القدس على الرحيل .
ونوه الى التشجيع الخفي لسلطات الاحتلال لاقامة العشوائيات  الفلسطينية في المناطق المحيطة  بالجدار في القدس لعزلها  وسلخها لاحفا بعد ان تكون قد تحولت الى بؤر  لعنف  مجتمعي داخلي  لغياب البنى التحتية  الامر الذي ينطبق على البلدة القديمة والمخيم  الكبير  الممتد من شعفاط والرام  وكفر عقب وغيرها  من احياء الصفيح .  رغم فشل اسرائيل في حسم الاغلبية في البلدة القديمة حيث ان اكثر من 90 % من سكانها عربا وان اسرائيل لم تستطع سوى السيطرة على 90 بناء خلال 50 عاما من اصل 6600  عقار فلسطيني عدا حارة  اليهود وحي المغاربة  الذي تم تهديمه  فور الاحتلال . واشار الى حالة  عائلة برقان التي كشفت الوجه الحقيقي للقضاء الاسرائيلي  المنحاز من خلال دفاعها المستميت عن املاكها في البلدة القديمة" .
وذكر "ان 87% من الاملاك في داخل البلدة القديمة هي املاك فلسطينية و هي  وقف ذري للعائلات المقدسية واشار الى بعض الافات المجتمعية  من تسرب من التعليم  والمخدرات  والعنف الاسري ضد الاطفال والنساء  خاصة في البلدة القديمة نتيجة للاكتظاظ  . . وقال على سبيل المثال  تضطر عائلات كثيرة  للاقامة في مساحات ضيقة كما هو الحال في خان السلطان وخان الاقباط . وخلص الى ان الصراع  على الارض هو جوهر الصراع والباقي هو آليات لتعزيز هذه السيطرة" .





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق