اغلاق

التجمع الكشفي الأهلي الفلسطيني يختتم سلسلة دراسات كشفية

افتتح التجمع الكشفي الأهلي الفلسطيني صيف عام 2017 بعقد دراسة مساعد قائد تدريب كشفي حضرها 20 مشارك من القادة الناشطين الحاصلين على الشارة الخشبية


جانب من الفعاليات

من مجموعات كشفية في بلدان الشتات الفلسطيني، بالتزامن مع دراسة خصصت لقادة الوحدات الكشفية في لبنان شارك فيها أكثر من 40 قائد بينما خصصت دراسة الشارة التي عقدت في تركيا لأكثر من 30 قائد ناشطا في مجموعات كشفية من دول عدة.
الدراسات التي انتسب لها قرابة 90 قائد من 9 مجموعات كشفية فلسطينية في الشتات، أدار جلساتها ومحطاتها التدريبية عدد من القادة أصحاب الخبرة والكفائة من التجمع والمجموعات والجمعيات المنتسبة له وكذلك عدد من قادة التدريب من الجمعيات الصديقة، حيث شارك قادة من الكشافة الإسلامية الجزائرية وجمعية الكشاف المسلم في لبنان وجمعية كشافة المقاصد الإسلامية وجمعية كشافة ومرشدات الإسراء في تقديم الجلسات التدريبية خلال الدراسات.
وقد اعتبر القائد محمد ابو شقرة رئيس التجمع الكشفي الاهلي الفلسطيني ان هذه الدراسات الكشفية المتقدمة وضعها التجمع في سُلّم اولوياته واهدافه لتكون رافعا للعمل الكشفي الفلسطيني في الخارج. وقد وعد ان يستمر التجمع في اقامة مثل هذه الدراسات وغيرها لتدريب قادة المجموعات الكشفية الفلسطينية وتأهيلهم من أجل النهوض بالكشفية الفلسطينية.
هذا وأكد أن توحيد العمل الكشفي الفلسطيني يتمتع بأهمية لدى التجمع الكشفي لما فيه من مصلحة عليا للكشفية الفلسطينية إلا أنه شدّد أن التجمع لن يترك مجالا للفراغ في التأهيل والتطوير الكشفي، وقد دعى القائد أبو شقرا كل من يعرقل التقدم الكشفي ان يعود الى الحضن الطبيعي للعمل والى الميدان الكشفي الحقيقي.
في حين عبر معظم القادة الكشفين المشاركين في الدراسات عن سعادتهم بالمشاركة وعبروا عن شكرهم للتجمع على هذه المبادرة الطيبة والاولى من نوعها على مستوى العمل الكشفي الفلسطيني في الخارج التي تجمع عدد من القادة الذين يمثلون كل الوان الطيف الفلسطيني من اكثر من بلد ، متمنين اقامة دراسات مقبلة لتطوير العمل.
يشار ان التجمع يضم عدد من المجموعات الكشفية الفلسطينية العاملة خارج فلسطين وهدفه تفعيل العمل الكشفي وتطويره من خلال وسائل عدة وضعها لهذه الغاية.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق