اغلاق

سائق يختطف فتاة ويغتصبها ويضربها عدة أيام:جريمة تهز غزة

في حادثة هزت أرجاء المجتمع الفلسطيني، أقدم سائق يعمل في طرقات قطاع غزة على خطف فتاة لعدة أيام في مكان بعيد ومارس ضدها أصناف من العذاب والاغتصاب والاهانة.


الصورة للتوضيح فقط


أحد أفراد عائلة الضحية التي تبلغ من العمر 31 عاماً، وتقطن في منـزل عائلتها شمال قطاع غزة، قال إنها "خرجت صباح الخميس الموافق 20/7/2017 لوزارة الشؤون الاجتماعية لغرض خاص بها، وعندما شعرت العائلة أن الفتاة تأخرت كثيراً حاولوا التواصل معها فلم يستطيعوا وأبلغوا الشرطة عن اختفائها التي بدورها بدأت عمليات بحث واسعة في مناطق متفرقة من قطاع غزة".
وحول تفاصيل الاختطاف قال إنه "أثناء عودة الفتاة من الوزارة استقلت سيارة للعودة لمنـزلها، وقام السائق برش مادة مخدرة باتجاه الفتاة وأغمي عليها لفترة من الوقت. وبعد استيقاظها وجدت نفسها مكبلة في منـزل غريب، فحاولت أن تصرخ لتستغيث فما كان من السائق المجرم إلا أن قام بضربها وتوجيه الشتائم لها وحاول الاعتداء عليها جنسياً".

ثمانية ايام في "الجحيم"
وأضاف: "استمرت معاناة الفتاة لمدة ثمانية أيام متواصلة وواصل المجرم تخديرها بواسطة مواد مخدرة وحبوب مختلفة الأنواع، واعتدى عليها جنسياً وجسدياً حيث اغتصبها عدة مرات على مدار ثمانية أيام. وفي ذلك الوقت واصلت الشرطة عمليات البحث الواسعة، ووصلت لخيوط تدلها على مواصفات السائق الذي تم اعتقاله واعترف بجريمته وعثر على الفتاة مكبلة في منـزل مهجور بعيد عن منازل المواطنين شرق محافظة رفح جنوب قطاع غزة".
وقالت عائلة الفتاة أنها "تعاني من حالة نفسية سيئة للغاية كما أن أضرار جسدية كبيرة أصابتها جراء اغتصابها والضرب المبرح الذي تعرضت له خلال فترة الاختطاف".
ومن المتوقع أن يواجه السائق أقسى عقوبة ينص عليها القانون بحق منفذي هذه الجرائم البشعة.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق