اغلاق

برغوث: أهداف نتنياهو واضحة وستبوء بالفشل

قال الاعلامي احمد برغوث :" إن تصريحات رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو التي طالب فيها باستمرار السيطرة العسكرية في الضفة الغربية في حال تحقيق أي اتفاق سلام ،


الاعلامي احمد برغوث

يؤكد من جديد على أن نتنياهو غير مؤهل لإبرام أي اتفاق سياسي كشريك في عملية سلام ، وأنه لا زال يفكر بعقلية المحتل" .
وأضاف برغوث "أن تصريحات نتنياهو هذه ، لا تؤثر على مساعي الأطراف الدولية والعربية لتحقيق سلام يقوم على العدل في منطقة الشرق الأوسط فقط ، ولكنها تنسف الأسس التي من الممكن أن تقوم عليها أي عملية سلام محتمل ، وتتعارض وقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام" .
وأكد برغوث "أن مطالب نتنياهو، لا هدف من ورائها إلا تفريغ أي عملية سلام من مضمونها الحقيقي ، ومعناها الطبيعي ، لأنه يفهم تماما ويعرف جيدا أن السلام والأمن لن يتحققا إلا بالانسحاب الإسرائيلي الكامل من جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وعلى رأسها القدس الشرقية".
وأثنى الاعلامي برغوث على الموقف الرسمي الفلسطيني ، والذي جاء على لسان الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه ، وأكد  أبو ردينه فيه : "اننا لن نقبل بأي أتفاق يبقي أي جندي إسرائيلي على أرض دولة فلسطين المستقلة"، معتبراً أن "هذه المطالب  بمثابة شروط مرفوضة، وتشكل تحدياً للمجتمع الدولي، وأن اسرائيل غير جادة لتسهيل مساعي صنع السلام التي تقودها الادارة الامريكية " .
وطالب برغوث "الادارة الأمريكية بضرورة وضع حد لتصريحات تصدر عن قادة الاحتلال ، تعرقل مساعي وجهود رامية لوضع لمعاناة الشعب الفلسطيني ، والاعتراف بحقه في تقرير مصيره من خلال إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف" .
ولفت برغوث "أن أوهام نتنياهو ستتبخر وتتلاشى ، إذا اعتقد أنه يستطيع من خلال التلاعب بمصطلحات السلام ، والتلفظ بها ، الولوج للدول العربية ، وتطبيع العلاقات معها ، على حساب إنكاره للحقوق الفلسطينية الواضحة والثابتة ، والتي أقرتها المرجعيات العربية والشرعيات الدولية ، لأن القرار العربي الذي تم الاتفاق عليه في القمة العربية الاخيرة هو تبني الرؤية الفلسطينية ، واعتبار القضية الفلسطينية ، أولوية عربية ، يسعى الأشقاء العرب مع رئيس دولة فلسطين محمود عباس لحلها ، حلا عادلا ، يضمن الحقوق" .


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق