اغلاق

معايعة تضع وفدا امريكيا بصورة الأوضاع في الاراضي الفلسطينية

استقبلت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة وفدا امريكيا من جامعة كاليفورنيا، وذلك ضمن جولة تعريفية بصورة الأوضاع الحقيقية للقضية الفلسطينية،


خلال استقبال الوفد الامريكي

حيث تأتي هذه الزيارة الى فلسطين بالتعاون مع دائرة الثقافة والاعلام في منظمة التحرير الفلسطينية، حيث جرى اللقاء في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم.
في البداية رحبت الوزيرة معايعة بالوفد في فلسطين و بالأخص في مدينة الميلاد مدينة بيت لحم ، متحدثة عن "الاسباب الواقعية والحقيقية التي أدت للأوضاع الحالية في الاراضي الفلسطينية، والمتمثلة بإجراءات الاحتلال من اغلاق وجدار وحواجز واقتحامات للمدن والمخيمات الفلسطينية علاوة على الاستمرار بتقطيع أواصل القرى والمدن الفلسطينية وحصارها بالحواجز العسكرية، واستمرار الاستيطان ومصادرة الأراضي، وفرض سياسة الأمر الواقع، متحدثة عن ما جرى في مدينة القدس من اغلاق للحرم القدسي الشريف و منع الصلاة فيه، بالإضافة لمحاولة فرض سياسة الامر الواقع من خلال نشر البوابات الالكترونية لتقسيم الحرم القدسي مكانيا وزمانيا" .
واستعرضت معايعة "أهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات اثرية، ما يؤهلها لتكون الوجهة السياحية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على احتضانها لاهم المواقع الدينية ككنيسة القيامة والمسجد الأقصى وكنيسة المهد، متحدثة امام الوفد عن اهمية السياحة بالنسبة لفلسطين وآخر المستجدات والاوضاع التي يمر بها القطاع السياحي الفلسطيني من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني ورفع نسبة اشغال المرافق السياحية الفلسطينية" .
وبدورهم فقد أكد الوفد على "اهمية السياحة في عمل جسور السلام بين الشعوب، وسعادته لزيارته مدينة بيت لحم ولقائه الوزيرة معايعة، مؤكدا أهمية إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة من خلال إعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه للعيش بكرامة وحرية في ظل دولته المستقلة" .




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق