اغلاق

ميس حمدان: ‘الأدوار التي تستهويني تحتاج إلى قدرات‘

غياب النجمة الأردنية ميس حمدان عن حضور العرض الخاص لفيلمها الجديد "سمكة وصنّارة" أثار العديد من علامات الاستفهام حول غيابها. فالبعض قال وجود



خلافات مع فريق العمل، والبعض الآخر أشار إلى أن سرّ غضب ميس هو تصعيد الفنانة رحمة حسن لتكون هي البطلة الأولى للعمل بالرغم من أن ميس تسبقها بسنوات طويلة... وتكهّنات عديدة.

لا يوجد خلافات والعمل بطولة جماعية
من جانبها، وفي تصريحات خاصة، أوضحت ميس حمدان أنها لم تحضر العرض الخاص لأنها في هذا الوقت كانت خارج مصر، فلم تتمكّن من الحضور، لكن لا يوجد أي خلاف بينها وبين فريق العمل، خاصة وأن العمل هو في النهاية بطولة جماعية ولا يمكن لأحد أن يستأثر ببطولته لوحده.
وتابعت بأن الشخصية التي قدّمتها في الفيلم من الأدوار القريبة لها كثيراً، حيث تدور في إطار لايت كوميدي عن فتاة نصّابة تخدع عدداً من الشباب تتعرّف إليهم ولا يكتشفون خديعتها إلا في النهاية.

وعن تقديمها لشخصية الفتاة اللبنانية في الفيلم، تكشف ميس عن أنها تجيد اللهجة اللبنانية نظراً للتقارب بينها وبين اللهجة الأردنية، لذلك لم تجد صعوبة في تقديمها.

وعن ابتعادها عن تقديم الشخصية الرومانسية، أشارت إلى أنها تحاول أن تقدّم أعمالاً متنوّعة طوال الوقت لكي تثبت نفسها كممثّلة وأن الشخصيات الشريرة تستهويها لأنها تحتاج إلى قدرات تمثيلية.


وفاة المنتج أجّل العرض لأكثر من عام
وعن عدم عرض الفيلم لمدّة عام بالرغم من إنهاء تصويره منذ فترة، أعلنت أن وفاة منتجه كان السبب، وتابعت بأنها صوّرت الشخصية الخاصة بها خلال يومين وسعدت كثيراً بتقديم التجربة مع مجموعة من الشباب.
وأخيراً، وعن الحلم الذي تتمنّى ميس تقديمه في الفن، أوضحت بأنها إلى جانب التمثيل والغناء، تحلم بتقديم عمل استعراضي على غرار تجربة الفوازير.



لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق