اغلاق

الاعتقال الاداري يطال 3 شباب من عرعرة ومعاوية

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المحكمة المركزية في مدينة حيفا ، قررت اليوم الاثنين ، فرض الحبس الاداري على الشاب أدهم عبد السلام ضعيف ( 30 عاما ) ،


صور التقطت في أروقة المحكمة

من قرية عرعرة لمدة شهرين ، على الرغم من أن النيابة العامة قدمت طلبا للمحكمة باسم وزير الامن افيغدور ليبرمان بحبسه اداريا لمدة ستة أشهر لكن المحكمة رفضت فرض الاعتقال الاداري عليه كل هذه المدة .
كما نظرت المحكمة بطلب الاعتقال الاداري الذي قدمته النيابة ضد كل من أحمد بلال مرعي ( 23 عاما ) من عرعرة، ومعتصم خالد محاميد (24 عاما) من معاوية .

" تمديد الاعتقال الاداري لأدهم ضعيف "
من جانبه ، قال المحامي عادل بويرات - ممثل المعتقل الاداري ادهم  ضعيف ( 26 عاما ) من قرية عرعرة : " المحكمة قبلت ادعاءاتنا بخصوص الاعتقال الذي اوصى به وزير الامن افيغدور ليبرمان ضد موكلي ضعيف ".
وأضاف ضعيف : " المحكمة اقتنعت بأقوالي وكل ما قدمته وقامت بتخفيض الاعتقال الاداري لموكلي ضعيف من 6 اشهر الى شهرين ، وقد قال القاضي اسحاق كوهين انه لا يمكن ان يتم اعتقال شخص لفترة طويلة دون محاكمة ، وامر بتخفيض الحكم لشهرين ، والمحكمة قررت ان الخطر من خالد ضعيف على امن الدولة لا يحتاج لاعتقال طويل لهذه المدة الطويلة " .
وتابع بويرات :" في تاريخ 23.7.2017  وقع وزير الامن الداخلي افيغدور ليبرمان على أمر باحتجاز الشاب ادهم ضعيف واعتقاله اداريا لمدة 6 اشهر ، وقد عارضنا الاعتقال وقلنا إنه لا يمكن لأي جهة أو محكمة المصادقة على الاعتقال الاداري لشخص دون التحقيق معه ودون تقديم ادلة ضده الا في الانظمة الظلامية ".
وتابع بويرات:"بعد ان اطلع القاضي على الملف قرر بأن درجة الادلة المقدمة ضد موكلي ضعيفة ، وبالتالي قرر تقصير مدة الاعتقال الاداري لشهرين أي حتى 22.9.2017 " .

د. جمال زحالقة : " اعتقال تعسفي في جوهره "
من جهته ، قال عضو الكنيست د. جمال زحالقة رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة ، معقبا على قرار المحكمة المركزية في حيفا : " فرض الإعتقال الاداري على إيهاب ضعيف واحمد مرعي من عرعرة ومعتصم محاميد من معاوية ،  تعسفي في جوهره ، فبالإضافة الى عدم علم المحامين بسبب الاعتقال ، ايضًا المتهم نفسه لا يعلم بالامر ، لأنه لا يتم معه اي تحقيق ، ويقدم المدعي العام للقاضي مواد سرية فقط ".
وأضاف د. زحالقة : " نحن مطالبون بمواجهة هذا الاعتقال الاداري ونعتبره تطورا خطيرا في ملاحقة العمل السياسي العربي في البلاد ، وهو عودة الى الحكم العسكري . لن ترهبنا الاعتقالات ، واللجوء الى الاعتقال الاداري هو دليل افلاس الدولة، وفشل مخطط محاصرة العمل السياسي الوطني في البلاد."


المحامي عادل بويرات

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق